الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استخدام النظارة بسبب الانحراف
رقم الإستشارة: 289790

45660 0 635

السؤال

السلام عليكم.

كنت أشكو من حرقة وألم وجفاف في العين مع صداع، وذلك عند تعرض العين لأشعة الضوء لفترة طويلة (أشعة شاشة الكمبيوتر، التلفزيون، الإنارات المنزلية).

وكان تشخيص الدكتور بعد إجراء عدة فحوصات، ما يلي:

1- ارتفاع في ضغط العين بسبب وجود بداية لمياه زرقاء.
2- انحراف في العين اليمنى بمقدار ربع درجة Sph=0.00 Cyl=-0.25 Axis=105
3- التهابات في العين.

وقد وصف الطبيب العلاج التالي: (Apimol 0.25%، Levoquix، Optovac) بالإضافة إلى نظارة لتصحيح انحراف العين اليمنى من نوع (Anti reflection) مع ارتدائها طوال الوقت.

والمشكلة أن العدسة اليمنى تسبب لي ألماً وصداعاً خفيفاً إلى متوسط، فهل هذه الأعراض طبيعية أم أنها تحتاج للتعود؟ وهل يؤثر التشخيص الخاطئ لانحراف العين على النظر مستقبلاً بحيث يؤدي إلى تدهوره؟!

ولو افترضنا جدلاً عدم وجود انحراف في عيني اليمنى ورغم ذلك ارتديت نظارة الانحراف - إن كان الانحراف بسيطاً (0.25) -، فهل سيؤثر على قوة نظري مستقبلاً؟ علماً بأن نظري 6/6 ولله الحمد.

ثانياً: تم صرف نظارة لصديق لي يعاني من عدم رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، أليس من المفترض أن يرى الأشياء البعيدة مثل أي شخص سليم وبنفس درجة وضوح الرؤية؟ حيث قال الطبيب أن هذا شيء طبيعي وستتحسن الرؤية مع الاستمرار في ارتداء النظارة، فهل هذا الكلام صحيح؟!

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وائل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الضعف الذي تشكو منه بسيط جداً لا يذكر، وفي معظم الحالات لا نصف نظارة، ولكن في قليل من الناس رغم هذا الانحراف البسيط يشكون من عدم وضوح في الرؤية مع صداع بسيط، وفي هذه الحالة يلزم لبس نظارة باستمرار.

وبالنسبة للذين يعانون من انحراف فعند استخدام النظارة لأول مرة يعانون من الأعراض التي ذكرتها لأيام معدودة، ثم تختفي إذا كانت النظارة مناسبة، حتى وإن كانت النظارة خاطئة فلن يؤثر على نظرك مستقبلاً، ولكن الأهم من هذا أن تنتبه إلى ارتفاع ضغط العين (الماء الأزرق) مع استخدام العلاج باستمرار ومراجعة الطبيب على فترات منتظمة.

وأما بالنسبة لصديقك فإن كلام الطبيب صحيح في حالات كثيرة؛ إذ يتحسن النظر مع استخدام النظارة الطبية بشرط استعمالها دائماً، ومراجعة الطبيب إذا كان أصغر من عشرين عاماً حتى يأخذ وصفة جديدة إذا حصل تغير في رقم النظارة.

علماً بأنه في بعض الحالات إذا كان الضعف كبيراً سواء كان طول أو قصر أو انحراف نظر، فإن النظر لا يرجع إلى (6/6) حتى باستعمال النظارة الطبية، ولكنه يكون أقل، وهذا يسمى كسلاً جزئياً.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية نوره

    شكرا أفدتني

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً