الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وساوس الصلاة واستحضار النية عند تكبيرة الإحرام وكيفية علاجها
رقم الإستشارة: 291910

2774 0 248

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من وساوس في الصلاة، كانت في البداية شديدة لدرجة أنه إذا جاء وقت الصلاة أبكي، وأصبحت أدعو على نفسي بالموت، وحاولت أن أتغلب عليه فاستطعت ولله الحمد، ولكني لا زلت أعاني ولكن أخفّ من الأول، وأصبحت أوسوس في تكبيرة الإحرام فقط (النية موجودة أم لا)، فأريد منكم توجيهي في وقوع النية، وكيفية التغلب على مثل هذه الوساوس.

جعل الله كل حرف تكتبونه في ميزان حسناتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ التائبة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا شك أن الوساوس القهرية منتشرة، والوساوس دائماً تنشأ من بيئات الناس، والحمد لله بيئتنا بيئة إسلامية عقدية ملتزمة، والوساوس حول الصلاة والطهارة كثيراً ما نشاهدها، ونسأل الله تعالى أن يجعلها خيراً، وأن تكون هي دليلاً على صدق الإيمان وسلامة العقيدة، وعليك أولاً أن تعرفي أن هذه وساوس، وأن الوساوس يجب أن تُحقر ويجب ألا تتبع، هذا أمر ضروري.

ثانياً: عليك بمجاهدة نفسك وعدم الاستسلام، وبالطبع ليس بالأمر الحميد أن تدعي على نفسك بالموت، هذا ليس صحيحاً ولا يجوز، وعموماً الحمد لله أنت قد تغلبت على هذه المرحلة.

بقي الآن فيما يخص تكبيرة الإحرام وهل النية موجودة أم لا؟ .. بالرغم من أننا لا نسعى كثيراً ولا ندعو الناس أن يخضعوا الوساوس للمنطق؛ لأن الوساوس أصلاً معروف أنها سخيفة ولكنها متسلطة، ولكن في مثل حالتك أقول لك أن إقدامك على الصلاة في حد ذاته إن شاء الله هو نوع من عقد النية في الصلاة، فالنية محلها القلب، وإنما الأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى.

أقنعي نفسك بذلك، وحقّري فكرة أن النية غير موجودة، بل هي موجودة، وقولي لنفسك ذلك: (نعم النية موجودة) ويجب أن تصري على فكرة أن النية موجودة وتحقري أن فكرة النية لم تُعقد أو غير موجودة.. هذا إن شاء الله يؤدي إلى التغلب على هذا النوع من الوساوس.

وفي ذات الوقت وجد أن تناول الأدوية المضادة للوساوس مفيدة في علاج مثل هذه الحالات، وإن شاء الله العلاج الدوائي يخفف عليك القلق والتوتر ويُبعد الوساوس ويساعدك في تغيير السلوك.

وهناك عدة أدوية منها عقار بسيط وفعال وسليم يعرف تجارياً باسم (بروزاك Prozac) ويسمى علمياً باسم (فلوكستين Fluoxetine)، أرجو أن تبدئي في تناوله بجرعة كبسولة واحدة (عشرين مليجراماً) يومياً، ويفضل تناوله بعد تناول الأكل.

استمري على هذه الجرعة لمدة شهر، ثم بعد ذلك ارفعي الجرعة إلى كبسولتين (أربعين مليجراماً) في اليوم، واستمري عليها لمدة أربعة أشهر، ثم خفضيها إلى كبسولة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر، ثم توقفي عن تناول الدواء.

كما ذكرت لك الدواء فعال وسليم وهو لا يؤثر مطلقاً على الأعضاء الرئيسية في الجسم، كما أنه غير إدماني ولا يؤثر على الهرمونات النسوية، ومن الضروري الالتزام بالجرعة كما هي؛ لأن البناء الكيميائي هو العامل الرئيسي لفعالية الدواء والبناء الكيميائي، لا يمكن الوصول إليه بصورة صحيحة إلا إذا تم تناول الدواء بصورة منتظمة، نسأل الله أن يزيل عنك هذه الوساوس وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يشفيك من كل علة وسقم.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً