الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مرض الثعلبة... هل من جديد لعلاجه؟
رقم الإستشارة: 422001

14375 0 525

السؤال

فقدت شعري جراء مرض يدعى الثعلبة منذ حوالي 30 سنة، وطفت على جميع الدكاترة، ولكن لم أجد العلاج، ولن أفقد أملي وثقتي في الله، فهل من جديد لعلاج هذا المرض؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سائل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

أرجو من الأخت السائلة أن تتابع قراءة الجواب إلى آخره إن كان عندها الرغبة في الحصول على نتيجة ترضيها.

إن مرض الثعلبة هو مرض مزعج ومزمن في أغلب الأحوال، كما أنه يشكل تحديا كبيراً لكل من الطبيب والمريض على حد سواء.

ولقد ذكرت في سؤالك أنك طفت على الأطباء ولم تجد علاجاً، فكيف يمكن لنا من غير مشاهدة ومن غير معرفة تفاصيل المرض ومسيرته، والأدوية التي أخذتها؛ من مجاراة الأخصائيين الذين عاينوك وبيدهم ما بيدنا؟

وأقول: بما أنك مصممة على العلاج والتحسن فلابد -إن شاء الله- من بلوغك هذا الأمل؛ لأنه لا حياة بدون أمل، ولا أمل إلا مع الحياة، وعلى الرغم من كل ما ورد إلا أنه لابد من وجود أمل جديد بين يوم وآخر.

إن من أحدث الأدوية في علاج الثعلبة طائفة جديدة وزمرة جديدة تسمى بالأدوية البيولوجية، وهي غالية جداً، وتوجه كالقنابل الذكية لتصحيح السبب البيولوجي المؤدي لهذا المرض.

ومن هذه الأدوية الموصوفة في الثعلبة ما يلي:

الإنفليكسيماب: (Infliximab)
وقد أصبح قديماً نسبياً، وهو مجرب وفعال في العديد من الأمراض، ودائرة استعماله تتسع عاماً بعد عام، ونتائجه مشجعة، وقد ذكر في تقارير فردية أنه أفاد في علاج الثعلبة.

الأيتانيرسيبت: (Etanercept)
وهو الثاني بعد الإنفليكسيماب ومشابه له؛ ولكن تختلف طريقة الحقن وتواترها.

الأليفاسيبت : (Alefacept)
وهو الثالث بعدهما من حيث العمر، وهو موجه ضد الخلايا التائية التي تلعب دوراً في إحداث الثعلبة.

وهناك أدوية جديدة أحدث قد تكون تحت التجريب أو في طور الترخيص ومنها.
Anakinra،
Rituximab،
Humeira،
Fontolizumab

وبإمكانك البحث عن
Alopecia areata biologic treatment
أو كتابة أي من الأسماء المذكورة أعلاه، ومتابعة الأبحاث أولاً بأول.

ويجب التأكيد على أنها:
يجب أن تعطى تحت إشراف طبيب مطلع عليها، وثقة وخبير في استعمالها في نفس الوقت، وأنها مكلفة جداً وغالية.
وأنها تحتاج التحاليل المعتمدة قبل العلاج وأثناءه وبعده.

وأن هناك سيلاً من الجديد يوماً بعد يوم، وكأن كل مرض سيكون له الدواء النوعي الذي سيريح صاحبه بإذن الله.

ختاماً:
يرجى التأكيد على السعي لمعرفة السبب مما ذكر في الاستشارة.
يرجى مراجعة طبيب أمراض جلدية وليس الطبيب العام.
يرجى القراءة عن العلاجات الجديدة قبل التورط في كلفتها.

استعيني بالله ولا تعجزي، واعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، ولك الأجر بالصبر.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً