تهيؤات وخيالات بالليل .. خطوات عملية للتخلص منها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تهيؤات وخيالات بالليل .. خطوات عملية للتخلص منها
رقم الإستشارة: 425383

7997 0 465

السؤال

الســلام عليكم ورحمة الله وبـركاته

دائماً بالليل تحصل لي مشكلة، حيث أستيقظ وأرى نفسي في الغرفة في الجنة، وأحياناً أضع يدي على قلبي بقوة أثناء نومي، وأستيقظ أبحث عن أبي وكأنه ميت، فما العمـل؟!

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يبارك فيك، وأن يثبتك على الحق، وأن يصرف عنك كيد شياطين الإنس والجن، وأن يجعلك من الصالحات القانتات، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإن هذه التهيؤات وتلك الخيالات التي تحدث لك في فترة النوم تحتاج إلى متابعة ومعالجة، والعلاج يكمن في أنك في حاجة إلى تغيير واقعك الشخصي الذي أنت فيه حتى ننظر بعد ذلك في النتيجة بعد هذا التغيير، فالنتائج تتبع المقدمات، فلا تنامي دائماً إلا على طهارة - وضوء - ثم تنامين على شقك الأيمن وهو السنة، ثم تحرصين على أذكار النوم، وتظلين في ذكر الله تعالى حتى تنامي، ولا تتوقفي عن الذكر حتى تغيبي عن الوعي.

وينبغي أن تحافظي على أذكار المساء والصباح، وخاصة (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات، وأيضاً قول النبي عليه الصلاة والسلام: (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ثلاث مرات، كذلك أيضاً: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير) مائة مرة، اجعلي هذا مساءً وهو ما يعرف بأذكار المساء، فتحافظي على أذكار المساء والصباح كلها.

فجربي هذا الأمر لمدة أسبوع، وحافظي عليه باستمرار، ولا تتوقفي عنه، وبعد الأسبوع إذا لم تجدي أن وضعك قد تغير أو أن حالتك قد تحسنت فقومي بعمل رقية شرعية، وأنت تستطيعين أن تقومي برقية نفسك، فالرقية لا تحتاج إلى راقٍ يرقي الإنسان، فالآيات التي يقرؤها المعالج هي نفس الآيات التي ستقرئينها أنت، وتوجد هناك كتب عن الرقية الشرعية ومطويات عن الرقية الشرعية، فتستطيعين أن تأتي بهذه الآيات وأن تقرئيها قراءة جيدة وأن تعالجي نفسك بنفسك، وأنت تُكثري في النهار من سماع سورة البقرة، وإن استطعت أن لا تنامي قبل سماع سورة البقرة من المسجل فذلك خير.

وإذا لم تستطيعي ذلك فاطلبي من والدتك أو والدك أن يقوم لك بذلك، وإذا لم يكن لديهم هذا الأمر متيسر أو ليس لديهم استعداد أو استطاعة أو معرفة فمن الممكن أن تتصلي على إدارة شئون المساجد بوزارة الأوقاف وتطلبين اسماً لأحد المعالجين الذين يعالجون عن طريق وزارة الأوقاف، وهؤلاء أئمة معتمدون وهم ثقاة ويعرفون فقه الرقية بطريقة صحيحة، تستطيعين أن تستعيني بواحد من هؤلاء، وأن يقوم لك بعمل رقية شريطة وجود المحرم؛ لأنه لن يقبلك إلا مع وجود المحرم، ومن الممكن أن تتكرر الرقية مرة بعد مرة، حتى تتعافين من هذا الأمر كله بإذن الله تعالى.

وأبشري بفرج من الله تبارك وتعالى، وأبشري بنصر منه سبحانه، وأبشري بخيري الدنيا والآخرة ما دمت على طاعة والتزام بهدي نبيك محمداً صلى الله عليه وسلم، نسأل الله تعالى أن يصرف عنك كل سوء وأن يعافيك من كل بلاء، وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن، إنه جواد كريم.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً