الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهمية الوقت وخطورة تضييعه
رقم الإستشارة: 426601

7345 0 466

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإني أعاني من تضييع الأوقات، خصوصاً في الدراسة، ولا أرغب في الجلوس فترات طويلة للدراسة، ولدي جانب إهمال كبير، خصوصاً في دراستي، مع أني في السنة الأولى من الجامعة، فما الحل برأيكم؟
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حسني حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،
فإن شعور المسلم بأهمية الوقت يعتبر أول وأهم مراحل التصحيح، والوقت هو الحياة، ولا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيم أفناه، وعن شبابه فيم أبلاه، فالعمر يفنى، والشباب كالثوب يبلى، وما أكثر من يردد بلسان الحال: (ألا ليت الشباب يعود يوماً) وما من يوم يمر على الإنسان إلا وكأنه يردد يا ابن آدم أنا يوم جديد وعلى عملك شهيد فتزود مني ليوم الوعيد، فإني إذا مضيت لا أعود، وأنت يا بني عبارة عن أيام مجموعة فكلما ذهب يوم ذهب بعضك، كما قال الشاعر:
يسر المرء ما ذهب الليالي وكان ذهابهن له ذهاباً
وقد اهتم علماء الإسلام بالوقت حتى قال ابن القيم: (تضيع الوقت من علامة المقت) وقال أيضاً: (وإذا رأيت المرء يضيع من أوقاته فاعلم أنه يعجل بوفاته)، بل أنه قال: تضييع الوقت أشد من الموت، ثم وضح ذلك فقال لأن الموت يقطعك عن الأحياء، وتضييع الوقت يقطعك عن الله.
ولا شك أن المحافظة على الوقت مهم جداً وله أثر على مستقبل الإنسان خاصة في جانب طلب العلم، فاحرص على تنظيم الوقت، واعلم أن للنجاح حلاوة قد لا يعرفها إلا من تجرع مرارة الفشل والرسوب، وقد قال علي رضي الله عنه: (من أمضى يومه في غير حق فرض أداه أو حق قضاه أو مجد بناه أو فضل حصله أو علم اقتبسه، فقد عق يومه وظلم نفسه ...)، وقال ابن عباس: (إذا طلعت شمس يوم لم أزدد فيه علماً فلا بورك في طلوع شمس ذلك اليوم).
وقال ابن مسعود: (والله إني لأكره أن أرى الرجل فارغاً لا في أمر دينه ولا في أمر دنياه)، ومن هنا فنحن ندعوك إلى أن تتقي الله، وأن تصون أوقات حياتك وتجتهد في دراستك، ومما يعينك على ذلك ما يلي:

1- اللجوء إلى الله.

2- المحافظة على الصلوات.

3- إعطاء الجسم حقه من الراحة وحظه من النوم.

4- مصادقة الصالحين والحريصين على أوقاتهم.

5- إدارك أهمية الوقت وخطورة اللعب فيه وتضييعه.

6- تذكر أن الحياة فرص وأن الصحة والفراغ من أكبر النعم.

7- الشعور بالمسئولية عن الوقت.

8-القيام بالواجبات الشرعية وإدارك حقيقة أن الواجبات أكبر من الأوقات.

9- تقوى الله في السر والعلن.

10- مخالفة النفس والهوى، فإن الفلاح في مخالفتها.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر cici dina

    verry good ^_^
    :)

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً