الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوف الطفل من فقدان أمان البيت
رقم الإستشارة: 436046

6191 0 375

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم على جهودكم هذه، كتب الله ذلك في ميزان حسناتكم.

لي ابنة تبلغ من العمر سبع سنوات ونصف، وهي في الدراسة، لا تريد الذهاب إلى المدرسة، تخاف من كل أحد يدخل إلى صفها، تبكي، تريدني بجانبها دائماً.

أقول يمكن من أنها حساسة من أجل شكلها، فمن أجل ذلك تخاف وتستحي وتبكي، وهي طبيعية بين أخواتها، لكن حينما تخرج لوحدها لقضاء حاجة لا تخاف وتقول: (حرامية حد يأخذني) والآن حين دخلت المدرسة كل يوم تخاف، وتقول: إن المدرسة ستضربني!

هي تقوم بالواجب المدرسي، وإذا نسيت شيئاً من الواجب تخاف، وإذا الأستاذة ضربت إحدى زميلاتها تخاف أن تُضرب مثلها، فما الحل في ذلك؟

بارك الله فيكم، وزادكم من فضله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم رضوى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن هذه الابنة حفظها الله ربما يكون لديها درجة من الخوف من الذهاب إلى المدرسة، ولكن هذه ليست هي العلة الرئيسية، إنما العلة الرئيسية هي أنها لا تريد أن تذهب إلى المدرسة، لأنها لا تريد أن تفقد أمان البيت، وتريد أن تكون بجانبك.

هذه الحالة نسميها بـ (الخوف من قلق الفراق)، أي أنها تخاف من أن تفقد أمان البيت، ومعظم هؤلاء الأطفال يكونون من النوع الطيب، النوع الهادئ في طبعه، والذي لا يثير إشكاليات.

هذا الأمر أيتها الفاضلة الكريمة، يعالج من خلال التعاون ما بينكم في البيت، وكذلك المدرسة، فلابد أن تذهبي إلى معلمة الصف، وتوضحي لها أن ابنتك لديها خوف من الذهاب إلى المدرسة، وقد ذكر الطبيب أنها تعاني أيضاً من قلق فراق البيت، ولكن إذا تم تشجعيها وترغيبها بواسطة المعلمة، وبدأت المعلمة في تحفيزها، هذا قطعاً سوف يقلل كثيراً من قلق الفراق، ومن الخوف من الذهاب إلى المدرسة، وهذا يشجع هذه الابنة.

من الضروري جدّاً أن تكوني حازمة في هذا الموضوع أيتها الأخت الفاضلة؛ لأن عدم ذهاب الأطفال إلى المدرسة يُدعمه التهاون مع الطفل، لا أريدك أن تكوني قاسية على ابنتك، وأعرف أن هذا ليس سهلاً على الأم، ولكن يجب أن تحتمي عليها أن تذهب، يجب أن تأخذيها إلى المدرسة، وحتى إن بكت وصرخت يجب أن تكون داخل الصف، وذلك بعد أن توضحي للمعلمة، تكون المعلمة في استقبالها وترغبها، وهذا قطعاً سوف يدعم وجودها في الصف وسوف يثبتها.

بعد أن ترجع من المدرسة، تقومين أنت أيضاً بتحفيزها وتشجيعها، وذلك بتقبيلها، وإعطائها هدية بسيطة، وتجعلي من الموضوع دراما كبيرة جدّاً كما نقول، خذيها بالأحضان حين تأتي، ضاحكة مستبشرة مبتسمة في وجهها، وحاولي أن تثني عليها، هذه هي الطريقة المثلى لعلاج مثل هذه الحالات، أما التهاون فهو حقيقة يؤدي إلى المزيد من المخاوف.

نحن لا نقول: تكون هنالك قسوة على الطفلة، لا.. يكون الحسم والحزم والتشجيع، وذلك من خلال التنسيق مع المدرسة، وهذه الأمور تنتهي في حوالي أسبوع إلى عشرة أيام.

بعض الأطفال يلجأ وبصورة لا شعورية بأن يشتكي، فالطفلة قد تشتكي من آلام البطن قد تشتكي من الغثيان، وهذه أمور معروفة، وهذه نسميها بالحالات النفسوجسدية، وهؤلاء الأطفال لا يشتكون من هذه الأعراض في يوم الإجازة مثلاً، ولكن تجدهم في الليلة التي تسبق الذهاب إلى المدرسة أو في الصباح قد يشتكي من هذه الأعراض، وكل هذا يعالج بأخذ الطفل والذهاب به إلى المدرسة، وحتى إذا اضطررت لأن تجلسي فترات بسيطة مع الطفلة مع المدرسة فلا مانع من ذلك في الأيام الأولى.

بجانب ذلك بالطبع الطفلة سوف تستفيد كثيراً من تشجيعها داخل المنزل، وإشعارها بمكانتها، وتلبية طلباتها المعقولة، وأن تكون دائماً هي محط انتباهكم وتشجيعكم، هذا وجد أنه مفيد جدّاً.

أرجو أن تتجاهلي شكواها حول أني أخاف من هذا ومن ذاك، هذا يجب أن يتم تجاهله التام؛ لأن الحديث فيه يجعل الطفل يتخوف أكثر، ولا يعتقد أنه لا يوجد مصدر خوف، هذا مهم جدّاً.

الجئي إلى طريقة النجوم أيتها الفاضلة الكريمة في برنامج التحفيز، وهذه الطريقة طريقة بسيطة جدّاً: ثبتي لوحة على الحائط بالقرب من سرير الطفلة، وقولي لها: (حين تذهبين هذا الصباح إلى المدرسة دون أن تبكي سوف أضع لك ثلاثة نجوم مثلاً، ولكن إذا اشتكيت أو صرخت أو لم ترغبي في الذهاب سوف أسحب منك نجمتين) وهكذا.

كل وقت تقوم بفعل إيجابي يتمثل حول الذهاب إلى المدرسة أو أي تصرفات إيجابية أخرى تكافأ بواسطة هذه النجوم، وتُخصم منها النجوم في حالة التصرفات السلبية، ويكون هنالك تحفيز مستمر، وتعطى هدية بسيطة مثلاً في نهاية الأسبوع، حين تجمع عددا معينا من النجوم، ويكون هنالك اتفاق حول قيمة هذه النجوم.

هذا البرنامج برنامج جيد جدّاً، ويساعد في التخلص من قلق الفراق أو المخاوف لدى الأطفال بصفة عامة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً