الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشكلة العبث باللحية ونزع شعرها
رقم الإستشارة: 461

4049 0 425

السؤال

أنا رجل ملتحي أعاني من مشكلة العبث في لحيتي منذ أكثر من عشرين سنة وحتى الآن، حيث إنني قد اعتدت على مسك شعرها، وهذا يؤدي إلى نزع الشعر، وهذه المشكلة مستمرة يومياً بل في كل الوقت مما يؤدي إلى الحرج أمام الناس، فما هو السبيل لترك هذه العادة القبيحة؟ أرشدوني وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل / حامد             حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

المشكلة التي تعاني منها تمثل أحد أضراب القلق المكتسب.
وهنالك عدة أنواع من العلاج النفسي لمثل هذه الحالات، ربما يكون أبسطها هو أن يردد الأخ مع نفسه ولمدة عشرين مرة جملة:
أنا الآن أعبث بلحيتي.
ثم يكرر بعد ذلك كلمة: لا لا أعبث بلحيتي، هذا عمل سخيف.
يكررها حوالي أربعين مرة على أن يقوم بذلك ثلاث أو أربع مرات في اليوم، ثم بعد ذلك يتأمل أنه الآن يعبث بلحيته، وفي نفس الوقت يقوم بالتسبب في ألم أحد أعضائه كاليد مثلاً وذلك بضربها على الطاولة أو شيء مشابه، والفكرة هي أن يربط السلوك الغير اجتماعي بنوع من الألم الجسدي، كما أن الأخ مطالب بممارسة تمارين الاسترخاء، وكذلك تناول بعض الأدوية المضادة للقلق مثل عقار "المتويفال "، وإذا لم تنجح هذه الطرق أرى أنه من الأفضل أن يقابل أحد المختصين.
وأعانك الله على ذلك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً