الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية تصرف الأم مع سلوكيات ابنها في السنين الأولى من عمره
رقم الإستشارة: 54436

13169 0 588

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
شكراً لكم على هذا الجهد القيم وأدعو الله أن ييسر لكم هذه المهمة ويبارك فيها ويعطيكم ثوابها.
الأمر يتعلق بابني الأول والوحيد ربنا يبارك فيه، عنده سنة وشهر ولكنه من حوالي أسبوعين ألاحظ عليه أنه ينام على بطنه ويضع شيئاً تحت عضوه مما يجعلني أتعصب عليه وأضربه في بعض الأحيان، ولكنه مستمر على هذه العادة خصوصاً عند النوم.
ماذا أفعل معه حتى يتركها؟ عادة أحاول أن ألفت نظره لشيء آخر ولكنه يرجع ويعملها مرة ثانية، أنا لا أعرف كيف أتعامل معه لكي يكف عنها.
كما أنه تعود أيضاً وضع يده في فمه ومص أصبع واحد، مع العلم أنه يرضع رضاعة صناعية منذ الولاده مع القليل من الرضاعه الطبيعية حتى الشهر العاشر، ثم توقفت عن إرضاعه الرضاعة الطبيعية لقلة اللبن، مما جعله لا يرغب فيها ويفضل الرضاعة الصناعية.
أفيدوني أثابكم الله فأنا هنا في غربة، بعيدة عن الأهل وأصحاب الرأي السديد.
وأود أن أعرف ما هي سمات المرحلة العمرية هذه وكيف يمكن أن أعلمه الصحيح من الخطأ حتى لا يستمر معه الخطأ.
وأسألكم وكل من يقرأ هذه الرسالة أن تدع له ولكل أبناء المسلمين بالخير والهداية.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الأخت/ أم أحمد الفاضلة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك.
نسأل الله أن يجعل الصلاح ميراثاً في ذرياتنا إلى يوم الدين، وأسأله أن يقرّ به عينك، وعليك بالدعاء له فدعاء الأم مستجاب بإذن الله .

أختي الكريمة! عندما يفعل الطفل خطأ فالصواب أن نحاول التغافل عنه حتى لا نرسخ عنده الخطأ، فالطفل عادة يحب الأشياء التي تلفت الانتباه، ويحب العناد ولا يجوز أن نعاقبه إلا بعد أن يفهم السبب الذي لأجله عاقبناه، حتى لا يعاند، وتنشأ روح الانتقام الناتجة عن إحساسه بالظلم، وقد يترجم غضبه هذا في العدوان على من هو أصغر منه سناً.
أما طفلك هذا فهو صغير ولا داعي للقلق الشديد، وعليك أن تشغليه ببعض الأشياء، فالوحدة والفراغ يجعل الطفل يضع إصبعه في فمه، وعلينا أن نعرف مصدر السلوك الخاطئ، اعلمي أن التعامل مع عورة الطفل ينبغي أن يكون في إطار ضيق وعند الحاجة ولاحظي الطريقة التي تحملي بها الطفل، فمن الخطأ أن نضع أيدينا عند عورة الطفل عند حمله، وبعض الناس يلاطف الطفل بمس عورته، فيلفت نظره إلى عضوه، وعلينا أن نخفي حياتنا الخاصة عن الطفل مهما كان صغيراً، وكان ابن عمر يرفض معاشرة أهله إذا كان في المكان طفل رضيع، وراقبي تصرفات أطفال الجيران والأهل عند الزيارات.
وبالنسبة لوضع الإصبع في الفم فهذه عادة لكثير من الأطفال، وخاصة إذا كان الطفل هو الأول والوحيد، ولهذه المسألة علاقة بالحالة النفسية للأم في فترة الحمل وللبعد عن الأهل والوطن أثره كذلك، ولا داعي للقلق فسوف يترك هذه العادة بإذن الله، وعلينا أن نلفت نظره إلى أشياء أخرى، ونقوم بسحب إصبعه برفق دون أن نعنِّفه، وأرجو منحه جرعات من العاطفة والاهتمام.

وكنت أتمنى أن تواصلي إرضاع هذا الطفل مهما كان اللبن قليلاً ثم تقومي بتعويض النقص بغذاء خارجي، ولا شك أن اهتمامك بصحتك وتنويع الغذاء سوف يوفر له كمية مناسبة من اللبن الطبيعي، وهو مفيد جداً للطفل صحياً ونفسياً، فلبن الأم معقم طبيعي، ويتناسب وسن الطفل ويتلائم مع الجو الخارجي في البرودة والحرارة، وهو فوق هذا وذلك جرعات من الحنان والعطف، فالطفل لا يرضع حليباً فقط ولكنه يرضع مع ذلك خلقاً وأدباً وديناً.

وإليك الآن بعض سمات هذا المرحلة :
1) أحذرك من الدلال الزائد خاصة لأنه الطفل الأول والوحيد، ومثله عادة يجد اهتماماً أكثر من المطلوب وهذا غير صحيح .
2) طفلك في هذه المرحلة وما بعدها أدق من كل أجهزة التسجيل، وحاد البصر ويتأثر بما يسمع ويرى، فإذا سمع منا الخير وشاهد الخير تكلم وتصرف بالحكمة.
3) صرف النظر عن الأخطاء حتى لا نرسخها، وهذا في الوهلة الأولى، ثم نظهر له عدم الرضا دون الكلام، والطفل يقرأ الرضا والغضب في وجوه أهله، فإن وجد انشراحاً مضى وإلا توقف عن الخطأ.
4) أن تكون العقوبة مناسبة للجرم، وفي نفس الوقت والمكان ومحاولة ربط العقوبة بسببها والتدرج في العقوبة، وعدم اللجوء للضرب إلا في المراحل الأخيرة بعد الوعظ والتعنيف والتهديد ثم تعليق العصا في مكان يراه الطفل، ثم العقوبة، وأرجو أن تكون بعيدة عن الناس حتى لا نحرجه أو نكسر عنده حاجز الحياء، وعند استخدام الضرب علينا أن نتوقف إذا بكى أو هرب؛ لأن القصد هو التأديب وليس الانتقام، واحرصي على تجنب المواضع الحساسة في جسده.
5) الاتفاق على منهج موحد للتربية بين الأم والأب، فلا تأمر الأم بشيء وينهى عنه الأب مثلاً.
6) لا تعلني أمامه عجزك عن توجيهه، فبعض النساء تقول لصديقاتها: هذا ولد شقي أتعبنا فينتفخ الطفل ويشعر بالبطولة الكاذبة.
7) مراقبة سلوك أطفال الجيران والمعارف، والتقليل من زيارة من لا يهتمون بتربية أبنائهم.
8) القدوة الحسنة، وكما قال معاوية رضي الله عنه لمؤدب أولاده: (ليكن أول ما تبدأ به من تأديب أبنائي تأديب نفسك فإن أعينهم معقودة بعينيك، فالحسن عندهم ما استحسنت والقبيح عندهم ما استقبحت).
9) عودي لسانه الألفاظ الطيبة، مثل كلمة التوحيد، والتكبير وما تيسر من آيات وسور القرآن، وكرري عليه القراءة فقد لا يردد لكنه يتأثر مستقبلاً بما سمع، فإذا نطق كلمة الله مثلاً فابتهجي لذلك وشجعيه.
10) زوديه بجرعات الحنان واحذري قبلات الفم.
11) علميه الاعتماد على نفسه وشجعي محاولاته للأكل وحده حتى لو اتسخ المكان والثياب.
12) حصنيه بالأذكار في الصباح والمساء وحاولي السيطرة عليه عند غروب الشمس، وجنبيه الجلوس في دورة المياه والأماكن القذرة.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر ام اكرم

    اذلسلام عليكم والله نشكركم جزيل الشكر على هذه المواضيع الجد مفيدة فطريقة تربيتنا لاطفالنا هي من اولويات حياتنا فلا بد من التعرف على الطرق السليمة في المعاملة مع اطفالنا وتربيتهم تربية دينية سليمة

  • المغرب فاطمة

    شكرا لكم على هده النصائح القيمة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً