الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة القصص

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه الآية . قال مجاهد : ( كان ناس من أهل الكتاب أسلموا ، فآذاهم المشركون فصفحوا عنهم ، يقولون : سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين ) .

قال أبو بكر : هذا سلام متاركة وليس بتحية ، وهو نحو قوله : وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما وقوله : واهجرني مليا وقال : إبراهيم سلام عليك سأستغفر لك ربي

ومن الناس من يظن أن هذا يجوز على جواز ابتداء الكافر بالسلام . وليس كذلك ، لما وصفنا من أن السلام ينصرف على معنيين :

أحدهما : المسالمة التي هي المتاركة ، والثاني : التحية التي هي دعاء بالسلامة والأمن ، نحو تسليم المسلمين بعضهم على بعض ، وقوله صلى الله عليه وسلم : للمؤمن على المؤمن ست أحدها أن يسلم عليه إذا لقيه ، وقوله تعالى : وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها وقوله : وتحيتهم فيها سلام وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في الكفار : لا تبدءوهم بالسلام وإنه إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا وعليكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث