الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( وأما ) الحيض فلقوله تعالى { ولا تقربوهن حتى يطهرن } أي : يغتسلن ولقول النبي صلى الله عليه وسلم للمستحاضة { دعي الصلاة أيام أقرائك } أي : أيام حيضك ثم اغتسلي ، وصلي ، ولا نص في وجوب الغسل من النفاس ، وإنما عرف بإجماع الأمة ، ثم إجماع الأمة يجوز أن يكون بناء على خبر من الباب .

لكنهم تركوا نقله اكتفاء بالإجماع عن نقله لكون الإجماع أقوى ، ويجوز أنهم قاسوا على دم الحيض لكون كل واحد منهما دما خارجا من الرحم فبنوا الإجماع على القياس إذ الإجماع [ ص: 39 ] ينعقد عن الخبر ، وعن القياس على ما عرف في أصول الفقه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث