الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

عثمان البري ( ت )

العلامة ، المفتي ، فقيه البصرة أبو سلمة عثمان بن مقسم الكندي ، مولاهم البصري ، البري .

يروي عن : يحيى بن أبي كثير ، وسعيد المقبري ، ونافع ، وقتادة ، وأبي إسحاق ، وحماد بن أبي سليمان ، وفرقد السبخي ، ومنصور بن المعتمر ، وطائفة ، وكان ممن صنف العلم ودونه .

حدث عنه : سفيان الثوري ، وأبو داود الطيالسي ، وأبو عاصم ، وسلم بن قتيبة ، ويحيى بن سلام ، وشيبان بن فروخ ، وآخرون . تركه ابن المبارك ، والقطان ، وكان قليل الحديث ، يزن ببدعة وقال ابن معين : ليس بشيء . وقال النسائي : متروك .

وقال شعبة : أفادني عثمان البري عن قتادة حديثا ، فسألت قتادة ، فما عرفه ، فجعل عثمان يقول : بل أنت حدثتني ، فيقول : لا . فقال قتادة : هذا يخبرني عني أن لي عليه ثلاث مائة درهم .

قال مؤمل بن إسماعيل : سمعت عثمان البري يقول : كذب أبو هريرة . وقال عفان : سمعت عثمان البري ينكر الميزان . وقال محمد بن كثير : سمعته يقول : ليس بميزان ، إنما هو العدل .

وقال عفان : كان قدريا ، ويغلط ، وفي كتابه الصواب ، فلا يرجع إليه ، وكان يروي عشرين حديثا . وحدثني ثقة : أنه سأله عن تبت في أم الكتاب ؟ فقال : لم تكن ، وإنما في الكتاب : ت ، ب ، ت .

قلت : روى له الترمذي حديثا من طريق زيد بن الحباب ، عن أبي سلمة الكندي ، عن فرقد السبخي ، فهو البري .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث