الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 380 ] نسخ ذلك ، وإعادة حرمتها كما كانت

أخبرني محمد بن عمر بن أحمد الحافظ ، أخبرنا الحسين بن أحمد ، أخبرنا أحمد بن عبد الله ، حدثنا سليمان بن أحمد ، حدثنا إسحاق ، أخبرنا عبد الرزاق ، عن معمر ، عن عثمان الجزري ، عن مقسم ، عن ابن عباس ، في فتح مكة قال : فلما أشرف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على مكة كف الناس أن يدخلوها حتى يأتيه رسول العباس ، فأبطأ عليه ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : لعلهم يصنعون بعباس ما صنعت ثقيف بعروة بن مسعود ، والله إذا لا أستبقي منهم أحدا ، قال : ثم جاءه رسول العباس ، فدخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأمر أصحابه بالكف ، وقال : كفوا السلاح إلا عن خزاعة بن بكر ساعة ثم أمرهم فكفوا ؛ فأمن الناس كلهم إلا أربعة : ابن أبي سرح ، وابن خطل ، ومقيس الكناني ، وامرأة أخرى ، ثم قال النبي - صلى الله عليه وسلم - إني لم أحرم مكة ؛ [ ص: 381 ] ولكن الله - عز وجل - حرمها ، وأنها لم تحل لأحد قبلي ، ولا تحل لأحد بعدي إلى يوم القيامة ، وإنما أحلها الله لي ساعة من نهار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث