الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل إذا فرغ من اللحد أهال عليه التراب ويرفع القبر عن الأرض قدر شبر

جزء التالي صفحة
السابق

( 1586 ) فصل : وإذا فرغ من اللحد أهال عليه التراب ، ويرفع القبر عن الأرض قدر شبر ; ليعلم أنه قبر ، فيتوقى ويترحم على صاحبه . وروى الساجي ، عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم رفع قبره عن الأرض قدر شبر . وروى القاسم بن محمد ، قال : قلت لعائشة : يا أمه اكشفي لي عن قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبيه فكشفت لي عن ثلاثة قبور ، لا مشرفة ولا لاطئة ، مبطوحة ببطحاء العرصة الحمراء . رواه أبو داود .

ولا يستحب رفعه بأكثر من ترابه . نص عليه أحمد ، وروى بإسناده ، عن عقبة بن عامر أنه قال : " لا يجعل في القبر من التراب أكثر مما خرج منه [ ص: 191 ] حين حفر .

وروى الخلال بإسناده عن جابر قال { : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يزاد على القبر على حفرته } ولا يستحب رفع القبر إلا شيئا يسيرا ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعلي ، رضي الله عنه { : لا تدع تمثالا إلا طمسته ، ولا قبرا مشرفا إلا سويته } رواه مسلم وغيره . والمشرف ما رفع كثيرا ، بدليل قول القاسم في صفة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه : لا مشرفة ، ولا لاطئة . ويستحب أن يرش على القبر ماء ليلتزق ترابه .

قال أبو رافع { سل رسول الله صلى الله عليه وسلم سعدا ورش على قبره ماء . } رواه ابن ماجه .

وعن جابر { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رش على قبره ماء } رواهما الخلال جميعا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث