الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

جبر بن عتيك

[ ص: 36 ]

ابن قيس بن هيشة بن الحارث بن أمية بن معاوية بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف الأنصاري ، أبو عبد الله .

بدري كبير وقيل : اسمه جابر .

وله أولاد : عتيك ، وعبد الله ، وأم ثابت .

آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين خباب بن الأرت .

شهد بدرا والمشاهد ، وكانت إليه راية بني معاوية بن مالك يوم الفتح .

قال الواقدي ، وابن سعد ، وخليفة ، وابن زبر وابن منده : توفي سنة إحدى وستين .

قيل : عاش إحدى وتسعين سنة .

وفي " الموطأ " عن عبد الله بن عبد الله بن جابر بن عتيك ، عن جده لأمه عتيك بن الحارث ، قال أخبرني جابر بن عتيك : [ ص: 37 ] أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء يعود عبد الله بن ثابت ، فوجده قد غلب ، فاسترجع ، وقال : غلبنا عليك .

قلت : الصحيح : أن جابر بن عتيك هو صاحب هذا الخبر ، وصاحب تاريخ الوفاة ، وأن جبرا قديم الوفاة ، وأن جابرا ، من بني غنم بن سلمة -والله أعلم .

وعمهما الحارث بن قيس بن هيشة الأوسي . بدري جليل ، عده الواقدي ، وعبد الله بن محمد بن عمارة . ولم يذكره ابن عقبة ، ولا ابن إسحاق ، ولا أبو معشر . بل قال ابن إسحاق ، وأبو معشر : جبر بن عتيك بن الحارث بن قيس بن هيشة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث