الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

المسألة الخامسة والعشرون : من كان له نصاب من الزكاة ، هل يجوز له أخذها أم لا ؟ فقال علماؤنا تارة : من ملك نصابا فلا يأخذ منها شيئا ; لأنه غني تؤخذ منه فلا تدفع إليه .

وفي القول الثاني : يأخذ منها ، وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { من سأل وعنده أوقية أو عدلها فقد سأل إلحافا } .

والصحيح ما قاله مالك والشافعي : إن من كانت عنده كفاية تغنيه فهو الغني ، وإن كان أقل من نصاب ، ومن زاد على النصاب ، ولم تكن فيه كفاية لمؤنته ولا سداد لخلته فليس بغني فيأخذ منها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث