الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

المسألة الثانية : القراءة في قوله : { والأنصار } : بالخفض عطفا على المهاجرين ، فيكونون أيضا فيها على مراتب منهم العقبيون ، ومنهم أهل القبلتين ، ومنهم البدريون ، ومنهم الرضوانية ، ويكون الوقف فيهما واحدا .

[ ص: 571 ] وقرئ : والأنصار برفع الراء ، عطفا على " والسابقون " ويعزى ذلك إلى عمر وقراءة الحسن ، واختاره يعقوب ، وسواء كانت القراءة برفع الراء أو خفضها ففي الأنصار سابق ومصل في كل طائفة واحد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث