الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر ملوك الحيرة بعد عمرو بن هند

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر المروزان وولايته اليمن من قبل هرمز

قال هشام : استعمل كسرى هرمز المروزان بعد عزل زرين عن اليمن ، وأقام باليمن حتى ولد له فيها ، ثم إن أهل جبل يقال له المضايع منعوه الخراج ، فقصدهم فرأى جبلهم لا يقدر عليه لحصانته وله طريق واحد يحميه رجل واحد ، وكان يحاذي ذلك الجبل جبل آخر ، وقد قارب هذا الجبل ، فأجرى فرسه فعبر به ذلك المضيق ، فلما رأته حمير قالوا : هذا شيطان ! وملك حصنهم وأدوا الخراج ، وأرسل إلى كسرى يعلمه ، فاستدعاه إليه فاستخلف ابنه خرخسره على اليمن وسار إليه فمات في الطريق ، وعزل كسرى خرخسره عن اليمن وولى باذان ، وهو آخر من قدم اليمن من ولاة العجم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث