الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحديث الرابع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الظهر والعصر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

329 [ ص: 337 ] حديث رابع لداود مرسل من وجه متصل من وجه صحيح

مالك ، عن داود بن الحصين ، عن الأعرج : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك .

التالي السابق


الأعرج هذا هو عبد الرحمن بن هرمز الأعرج مولى ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب من خيار التابعين توفي سنة سبع عشرة ومائة بالإسكندرية ، يكنى أبا أيوب ، وهذا الحديث رواه هكذا جماعة من أصحاب مالك مرسلا ، إلا أبا المصعب في غير الموطأ ومحمد بن المبارك الصوري ومحمد بن خالد بن عثمة ومطرفا والحنيني وإسماعيل بن داود المخراقي ، فإنهم قالوا : عن مالك ، عن داود بن الحصين ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة مسندا .

حدثنا خلف بن قاسم بن سهل ، قال : حدثنا أحمد بن الحسين بن إسحاق بن عتبة الرازي ، قال : حدثنا علي بن سعيد بن بشر الرازي ، حدثنا سليمان بن داود بن أبي الغصن الرازي ، قال : حدثنا إسماعيل بن داود المخراقي ، حدثنا مالك بن أنس ، عن داود بن الحصين ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك .

حدثنا محمد ، حدثنا علي بن عمر ، حدثنا أبو بكر النقاش محمد بن الحسن المقرئ ، حدثنا أحمد بن يوسف بن عيسى ، حدثنا المروزي محمد بن غيلان ، حدثنا إسماعيل بن داود المخراقي ، عن مالك بن أنس ، عن داود بن الحصين ، عن عبد الرحمن الأعرج ، عن أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان جمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك .

وحدثناه عبد الرحمن بن [ ص: 338 ] يحيى ، قال : حدثنا الحسين بن الخضر ، قال : حدثنا أحمد بن شعيب ، قال : حدثنا هلال بن بشر ، قال : حدثنا محمد بن خالد ، عن عثمة ، قال : حدثنا مالك ، عن داود بن الحصين ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يجمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك .

وحدثنا محمد ، حدثنا علي بن عمر ، حدثنا أبو بكر الشافعي ، حدثنا محمد بن يونس ، حدثنا محمد بن خالد بن عثمة ، حدثنا مالك ، عن داود بن الحصين ، عن عبد الرحمن بن هرمز الأعرج ، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك .

وكذلك رواه الحنيني ، عن مالك ، عن داود بن الحصين ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك - مسندا ، قال : وأصحاب مالك جميعا على إرساله ، عن الأعرج .

وحدثنا خلف بن قاسم ، حدثنا الحسن بن رشيق ، حدثنا محمد بن زريق بن جامع ، حدثنا أبو مصعب ، حدثنا مالك ، عن داود بن الحصين ، عن الأعرج ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك . هكذا حدثنا به في الموطأ أبو مصعب عنه مرسل ، وكذلك هو عنه في الموطأ مرسل ، وذكر أحمد بن خالد أن يحيى بن يحيى روى هذا الحديث عن مالك بن داود بن الحصين ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك - مسندا ، قال : وأصحاب مالك جميعا على إرساله [ ص: 339 ] عن الأعرج في نسخة يحيى وروايته . وقد يمكن أن يكون ابن وضاح طرح أبا هريرة من روايته ، عن يحيى ; لأنه رأى ابن القاسم وغيره ممن انتهت إليه روايته ، عن مالك في الموطأ أرسل الحديث فظن أن رواية يحيى غلط لم يتابع عليه فرمى أبا هريرة وأرسل الحديث ، فإن كان فعل هذا ففيه ما لا يخفى على ذي لب ، وقد كان له على يحيى تسور في الموطأ في بعضه ، فيمكن أن يكون هذا من ذلك إن صح أن رواية يحيى لهذا الحديث على الإسناد والاتصال ، وإلا فقول أحمد وهم منه ، وما أدري كيف هذا ، إلا أن روايتنا لهذا الحديث في الموطأ عن يحيى مرسلا ، قال : كان يحيى قد أسنده كما ذكره أحمد بن خالد ، فقد تابعه محمد بن المبارك الصوري وأبو المصعب في غير الموطأ والحنيني ومحمد بن خالد بن عثمة وإسماعيل بن داود المخراقي ، ومن ذكرنا معهم ، وقد تأملت رواية يحيى فيما أرسل من الحديث ووصل في الموطأ فرأيتها أشد موافقة لرواية بن المصعب في الموطأ كله من غيره ، وما رأيت في رواية في الموطأ أكثر اتفاقا منها .

حدثني أحمد بن فتح ، قال : حدثنا حمزة بن محمد الحافظ بمصر ، قال : حدثنا جعفر بن أحمد بن محمد بن الصباح ، قال : حدثنا أبو المصعب ، عن مالك ، عن داود بن الحصين ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يجمع بين الظهر والعصر في سفره إلى تبوك . قال أبو الحسين علي بن عمر الدارقطني : لم يسنده عن أبي المصعب غير جعفر بن صباح ، وهو في الموطأ عند أبي المصعب وغيره مرسل .

[ ص: 340 ] قال أبو عمر : لم يذكر في هذا الحديث الجمع بين المغرب والعشاء ، وهو محفوظ عن النبي صلى الله عليه وسلم في سفره إلى تبوك يجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء من حديث معاذ بن جبل وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم . ورواه مالك وغيره عن أبي الزبير ، عن أبي الطفيل ، عن معاذ ، وسيأتي ذكر حديث مالك في باب أبي الزبير من كتابنا ، هذا إن شاء الله .

وقال أحمد بن عمرو البزار : وقد روي في الجمع بين الصلاتين عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم من طريقين : أحدهما : زيد بن أسلم ، عن عطاء بن يسار ، عن أبي هريرة ، والآخر : عن عبد الرحمن بن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : وقد روي عن ابن عباس وابن عمر ومعاذ بن جبل ، عن النبي صلى الله عليه وسلم وجوه يحتج بها .

قال أبو عمر : في حديث معاذ بن جبل ذكر جمعه بين الصلاتين في غزوة تبوك . قرأت على سعيد بن نصر أن قاسم بن أصبغ حدثهم ، قال : حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر ، قال : حدثنا محمد بن سابق ، قال : حدثنا إبراهيم بن طهمان ، عن أبي الزبير ، عن أبي الطفيل ، عن معاذ بن جبل أنه قال : جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء من تبوك .

حدثنا عبد الوارث بن سفيان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا عبيد بن عبد الواحد ، قال : حدثنا أبو صالح الفراء محبوب بن موسى ، قال : حدثنا أبو إسحاق الفزاري ، عن سفيان ، عن أبي الزبير ، عن عامر بن واثلة ، عن معاذ بن جبل ، قال : جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين [ ص: 341 ] الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء في غزوة تبوك .

وحدثنا عبد الوارث ، قال : حدثنا قاسم ، قال : حدثنا محمد بن يونس الكديمي ، قال : حدثنا أبو بكر الحنفي ، قال : حدثنا سفيان الثوري ، عن أبي الزبير ، عن أبي الطفيل ، عن معاذ بن جبل ، قال : جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء .

وحدثنا عبد الوارث ، قال : حدثنا قاسم ، قال : حدثنا أحمد بن محمد البرتي ، قال : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال : حدثنا علي بن مسهر ، عن أبي ليلى ، عن عطاء ، عن جابر ، قال : جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء .

حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد المؤمن ، قال : حدثنا محمد بن بكر ، قال : حدثنا أبو داود ، قال : حدثنا يزيد بن خالد بن يزيد بن عبد الله بن موهب الرملي ، قال : حدثنا المفضل بن فضالة ، عن الليث بن سعد ، عن هشام بن سعد ، عن أبي الزبير ، عن أبي الطفيل ، عن معاذ بن جبل : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في غزوة تبوك إذا زاغت الشمس قبل أن يرتحل جمع بين الظهر والعصر ، وإن ارتحل قبل أن ترتفع الشمس أخر الظهر حتى ينزل للعصر ، وفي المغرب والعشاء مثل ذلك إن غابت الشمس قبل أن يرتحل جمع بين المغرب والعشاء ، وإن ارتحل قبل أن تغيب الشمس أخر المغرب حتى ينزل للعشاء ، ثم جمع بينهما . قال أبو داود : رواه ابن أبي فديك ، عن هشام بن سعد ، عن أبي الزبير على معنى حديث مالك .

[ ص: 342 ] ورواه هشام بن عروة ، عن حسين بن عبيد الله ، عن كريب ، عن ابن عباس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحو حديث المفضل .

وحدثنا عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن بكر ، قال : حدثنا أبو داود ، قال : حدثنا ابن قتيبة ، قال : حدثنا الليث ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن أبي الطفيل ، عن عامر بن واثلة ، عن معاذ بن جبل : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في غزوة تبوك إذا ارتحل قبل أن تزيغ الشمس . فذكر مثل حديث المفضل بن فضالة سواء إلى آخره .

قال أبو عمر : اختلف الفقهاء في كيفية الجمع بين الصلاتين في السفر في الحال التي للمسافر أن يجمع فيها بين الصلاتين وقت ذلك . وقد ذكرنا ذلك كله ووضحنا وجه الصواب فيه عندنا في باب أبي الزبير من كتابنا هذا ، وبالله توفيقنا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث