الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

بسم الله الرحمن الرحيم كتاب الخصومات باب ما يذكر في الإشخاص والخصومة بين المسلم واليهود

2279 حدثنا أبو الوليد حدثنا شعبة قال عبد الملك بن ميسرة أخبرني قال سمعت النزال بن سبرة قال سمعت عبد الله يقول سمعت رجلا قرأ آية سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم خلافها فأخذت بيده فأتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال كلاكما محسن قال شعبة أظنه قال لا تختلفوا فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا [ ص: 85 ] [ ص: 86 ]

التالي السابق


[ ص: 85 ] [ ص: 86 ] قوله : ( بسم الله الرحمن الرحيم . ما يذكر في الإشخاص والخصومة بين المسلم واليهود ) كذا للأكثر ولبعضهم " واليهودي " بالإفراد ، زاد أبو ذر أوله " في الخصومات " وزاد في أثنائه " والملازمة " . والإشخاص بكسر الهمزة إحضار الغريم من موضع إلى موضع ، يقال شخص بالفتح من بلد إلى بلد وأشخص غيره . والملازمة مفاعلة من اللزوم ، والمراد أن يمنع الغريم غريمه من التصرف حتى يعطيه حقه . ثم ذكر في هذا الباب أربعة أحاديث .

قوله : ( عبد الملك بن ميسرة أخبرني ) هو من تقديم الراوي على الصيغة وهو جائز عندهم ، وابن ميسرة المذكور هلالي كوفي تابعي يقال له الزراد بزاي ثم راء ثقيلة ، وشيخه النزال بفتح النون وتشديد الزاي ابن سبرة بفتح المهملة وسكون الموحدة ، هلالي أيضا من كبار التابعين ، وذكره بعضهم في الصحابة لإدراكه ، وليس له في البخاري سوى هذا الحديث عن عبد الله بن مسعود وآخر في الأشربة عن علي وقد أعاد حديث الباب في أحاديث الأنبياء وفي فضائل القرآن ، ويأتي الكلام عليه مستوفى هناك ، والمقصود منه هنا قوله : " فأخذت بيده فأتيت به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " فإنه المناسب للترجمة .

قوله : ( سمعت رجلا ) سيأتي أنه يحتمل أن يفسر بعمر - رضي الله عنه - .

قوله : ( آية ) في " المبهمات " للخطيب أنها من سورة الأحقاف .

قوله : ( قال شعبة ) وبالإسناد المذكور ، وقوله : " أظنه قال " فاعل القول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو بالإسناد المذكور .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث