الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل في الوقف على نعم

وأما نعم ففي القرآن في أربعة مواضع :

في " الأعراف " : قالوا نعم فأذن مؤذن ( الآية : 44 ) ، والمختار الوقف على " نعم " ; لأن ما بعدها ليس متعلقا بها ، ولا بما قبلها ; إذ ليس هو قول أهل النار و قالوا نعم من قولهم .

والثاني والثالث : في " الأعراف " ( الآية : 114 ) ، و " الشعراء " : ( الآية : 42 ) قال نعم وإنكم .

الرابع : في " الصافات " : قل نعم وأنتم داخرون ( الآية : 18 ) .

والمختار ألا يوقف على " نعم " في هذه المواضع ; لتعلقها بما بعدها وبما قبلها لاتصاله بالقول .

وضابط ما يختار الوقف عليه أن يقال : إن وقع بعدها " ما " اختير الوقف عليها وإلا فلا . أو يقال : إن وقع بعدها واو لم يختر الوقف عليها وإلا اختير ، وأنت مخير في أيهما شئت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث