الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل

في حروف متقاربة تختلف في اللفظ لاختلاف المعنى

مثل : وزاده بسطة في العلم والجسم ( البقرة : 247 ) ، ( وزادكم في الخلق بصطة ) ( الأعراف : 69 ) ، يبسط الرزق لمن يشاء ( الرعد : 26 ) ، ( والله يقبض ويبصط ) ( البقرة : 245 ) ، فبالسين السعة الجزئية كذلك علة التقييد ، وبالصاد السعة الكلية ; بدليل علو معنى الإطلاق ، وعلو الصاد مع الجهارة والإطباق .

وكذلك : فأتوا بسورة ( البقرة : 23 ) ، في أي صورة ( الانفطار : 8 ) . فضرب بينهم بسور ( الحديد : 13 ) ، ونفخ في الصور ( يس : 51 ) فبالسين ما يحصر الشيء خارجا عنه ، وبالصاد ما تضمنه منه .

وكذلك : يعلم ما يسرون ( هود : 5 ) ، وكانوا يصرون ( الواقعة : 46 ) ، فبالسين من السر ، وبالصاد من التمادي .

وكذلك : يسحبون في النار ( القمر : 48 ) ، و منا يصحبون ( الأنبياء : 43 ) ، فبالسين من الجر ، وبالصاد من الصحبة .

وكذلك : نحن قسمنا بينهم ( الزخرف : 32 ) ، وكم قصمنا ( الأنبياء : 11 ) بالسين تفريق الأرزاق والإنعام ، وبالصاد تفريق الإهلاك والإعدام .

وكذلك : وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ( القيامة : 22 و 23 ) بالضاد منعمة بما تشتهيه الأنفس ، وبالظاء منعمة بما تلذ الأعين . وهذا الباب كثير ، يكفي فيه اليسير

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث