الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1792 - قال أبو بكر : في خبر شريك بن عبد الله ، عن أنس قال : فرفع [ ص: 868 ] رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يديه ، قد أمليته قبل في خبر قتادة ، عن أنس : لا يرفع يديه في شيء من دعائه إلا في الاستسقاء ، يريد إلا عند مسألة الله - عز وجل - أن يسقيهم ، وعند مسألته بحبس المطر عنهم ، وقد أوقع اسم الاستسقاء على المعنيين جميعا ، أحدهما : مسألته أن يسقيهم . والمعنى الثاني : أن يحبس المطر عنهم ، والدليل على صحة ما تأولت أن أنس بن مالك قد أخبر في خبر شريك بن عبد الله عنه ، أنه رفع يديه في الخطبة على المنبر يوم الجمعة حين سأل الله أن يغيثهم ، وكذلك رفع يديه حين قال : " اللهم حوالينا ولا علينا " ، فهذه اللفظة أيضا استسقاء إلا أنه سأل الله أن يحبس المطر عن المنازل والبيوت ، وتكون السقيا على الجبال والآكام والأودية " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث