الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

عبد الأعلى بن حماد ( خ ، م ، د ، س )

ابن نصر الحافظ المحدث ، أبو يحيى ، الباهلي مولاهم النرسي البصري .

حدث عن : حماد بن سلمة ، وعبد الجبار بن الورد ، ووهيب بن خالد ، ومالك بن أنس ، وسلام بن أبي مطيع ، ويزيد بن زريع ، وحماد بن زيد ، وعبد الوارث ، وخلق .

حدث عنه : البخاري ، ومسلم ، وأبو داود ، وبواسطة النسائي ، وأبو حاتم ، وأبو زرعة ، ومحمد بن عبد بن حميد ، وعبد الله بن ناجية ، وبقي بن مخلد ، وأحمد بن يحيى البلاذري ، وأبو بكر بن أبي عاصم ، وأحمد بن علي المروزي ، والفضل بن أحمد بن منصور الزبيدي ، وهارون بن محمد [ ص: 29 ] بن سعدان ، ومحمد بن هارون بن المجدر ، والعباس بن البرتي ، وأبو يعلى الموصلي ، وجعفر الفريابي ، وأبو القاسم البغوي ، وعدد كثير .

وثقه أبو حاتم وغيره . وقع لي من عواليه .

مات في جمادى الآخرة سنة سبع وثلاثين ومائتين . ومن قال : سنة ست ، فقد أخطأ .

أخبرنا أحمد بن إسحاق ، أخبرنا الفتح بن عبد الله ، أخبرنا هبة الله بن أبي شريك ، أخبرنا أبو الحسين بن النقور ، حدثنا عيسى بن علي إملاء ، حدثنا أبو القاسم البغوي ، حدثنا عبد الأعلى بن حماد ، حدثنا خالد بن عبد الله ، عن سهيل ، عن عبد الله بن دينار ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : الإسلام بضع وستون ، أو قال : وسبعون بابا أفضلها لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث