الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المتشاتمين والصدقة

جزء التالي صفحة
السابق

21022 أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن زيد بن أسلم قال : كان بين أبي ذر ورجل من المسلمين شيء ، فعيره أبو ذر بأم كانت له في الجاهلية ، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : " إن فيك يا أبا ذر لحمية ، ما يعني أسود ولا أخضر أنت خير منه حتى يرضى عنك صاحبك " قال : فانطلقت ألتمسه فأبصرني قبل أن أبصره ، فقال : السلام عليك يا أبا ذر فجئت فسلمت عليه ، وقلت : استغفر لي ، قال : يغفر الله لك ، قال : فجئت النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكرت ذلك له ، وأخبرته أن قد رضي عني واستغفر لي ، فقلت : استغفر لي يا رسول الله ، فقال : " يغفر الله لصاحبك " ثم قلت : استغفر لي يا رسول الله ، فقال : " يغفر الله لصاحبك " ، قلت استغفر لي يا رسول الله ، لا أعلمه إلا قال في الثالثة : " غفر الله لك " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث