الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جماع أبواب من تجوز شهادته ومن لا تجوز

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

20170 ( أخبرنا ) أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدان ، أنبأ أحمد بن عبيد الصفار ، ثنا إسماعيل بن إسحاق ، ثنا عارم بن الفضل ، ثنا حماد بن زيد ، عن عمرو بن دينار ، عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : " يخرج قوم من النار بالشفاعة فينبتون كأنهم الثعارير " . قال : قيل لعمرو وما الثعارير ؟ قال : الضغابيس قال حماد : وكان عمرو سقط فمه قال حماد : فقلت لعمرو : يا أبا محمد سمعت جابر بن عبد الله يقول : سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : " إن الله عز وجل يخرج قوما من النار بالشفاعة ؟ " . قال : نعم رواه البخاري في الصحيح عن عارم ، ورواه مسلم عن أبي الربيع ، عن حماد ، وأخرجه أيضا من حديث يزيد الفقير عن جابر ، واحتج في ذلك جابر بقوله عز وجل ( عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا ) وقال : إنه مقام محمد المحمود الذي يخرج الله به من يخرج .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث