الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر الدليل على أن ليلة القدر هي في رمضان من غير شك ولا ارتياب في غيره

( 210 ) باب ذكر الدليل على أن ليلة القدر هي في رمضان من غير شك ولا ارتياب في غيره " ضد قول من زعم أن الحالف آخر يوم من شعبان أن امرأته طالق ، أو عبده حر ، أو أمته حرة ليلة القدر ، أن الطلاق والعتق غير واقع إلى مضي السنة من يوم حلف ؛ لأنه زعم لا يدري ليلة القدر هي في رمضان أو في غيره ، لقول ابن مسعود : من يقم الحول يصبها .

2170 - حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى ، حدثنا عبد الرحمن - يعني ابن مهدي - حدثنا عكرمة بن عمار ، عن سماك الحنفي ، حدثني مالك بن مرثد ، عن أبيه قال : سألت أبا ذر قال : قلت : سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن ليلة القدر ، فقال : أنا كنت أسأل الناس عنها قال : قلت : يا رسول الله أخبرني عن ليلة القدر ، أفي رمضان أو في غيره ؟ فقال : " بل هي في رمضان " قال : قلت : يا رسول الله تكون مع الأنبياء ما كانوا ، فإذا قبض الأنبياء رفعت ؟ أم هي إلى يوم القيامة ؟ قال : " لا ، بل [ ص: 1039 ] هي إلى يوم القيامة " قال : قلت : يا رسول الله في أي رمضان هي ؟ قال : " التمسوها في العشر الأول ، والعشر الأخير " ، قال : ثم حدث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وحدث ، فاهتبلت غفلته ، فقلت : يا رسول الله أقسمت عليك لتخبرني ، أو لما أخبرتني في أي العشرين هي ؟ قال : فغضب علي ما غضب علي مثله قبله ، ولا بعده ، ثم قال : " إن الله لو شاء أطلعكم عليها ، التمسوها في السبع الأواخر " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث