الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في التطوع مثنى مثنى

جزء التالي صفحة
السابق

1118 حدثنا أبو نعيم قال حدثنا سيف بن سليمان سمعت مجاهدا يقول أتي ابن عمر رضي الله عنهما في منزله فقيل له هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد دخل الكعبة قال فأقبلت فأجد رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خرج وأجد بلالا عند الباب قائما فقلت يا بلال أصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكعبة قال نعم قلت فأين قال بين هاتين الأسطوانتين ثم خرج فصلى ركعتين في وجه الكعبة قال أبو عبد الله قال أبو هريرة رضي الله عنه أوصاني النبي صلى الله عليه وسلم بركعتي الضحى وقال عتبان بن مالك غدا علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه بعد ما امتد النهار وصففنا وراءه فركع ركعتين

التالي السابق


سادسها حديث ابن عمر ، عن بلال في صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في الكعبة ، وقد تقدم في أبواب القبلة ، وسيأتي الكلام عليه في الحج ، سابعها قوله : وقال أبو هريرة ، أوصاني النبي صلى الله عليه وسلم بركعتي الضحى . هذا طرف من حديث سيأتي في كتاب الصيام بتمامه ، ثامنها قوله : " وقال عتبان بن مالك " . هو طرف من حديث تقدم في مواضع مطولا ومختصرا ، منها في " باب المساجد في البيوت " ، وسيأتي قريبا في " باب صلاة النوافل جماعة " . ومراد المصنف بهذه الأحاديث الرد على من زعم أن التطوع في النهار يكون أربعا موصولة ، واختار الجمهور التسليم من كل ركعتين في صلاة الليل والنهار ، وقال أبو حنيفة وصاحباه : يخير في صلاة النهار بين الثنتين والأربع ، وكرهوا الزيادة على ذلك ، وقد تقدم في أوائل أبواب الوتر حكاية استدلال من استدل بقوله صلى الله عليه وسلم : صلاة الليل مثنى على أن صلاة النهار بخلاف ذلك . وقال ابن المنير في الحاشية : إنما خص الليل بذلك ، لأن فيه الوتر ، فلا يقاس على الوتر غيره ، فيتنفل المصلي بالليل أوتارا ، فبين أن الوتر لا يعاد ، وأن بقية صلاة الليل مثنى ، وإذا ظهرت فائدة تخصيص الليل صار حاصل الكلام صلاة النافلة سوى الوتر مثنى ، فيعم الليل والنهار . والله أعلم .

( خاتمة ) : اشتملت أبواب التهجد وما انضم إليها على ستة وستين حديثا ، المعلق اثنا عشر حديثا ، والبقية موصولة ، المكرر منها فيه وفيما مضى ثلاثة وأربعون حديثا ، والخالص ثلاثة وعشرون وافقه مسلم على تخريجها سوى حديث عائشة في صلاة الليل سبع وتسع وإحدى عشرة ، وحديث أنس : كان يفطر حتى تظن أن لا يصوم ، وحديث سمرة في الرؤيا ، وحديث سلمان ، وأبي الدرداء ، وحديث عبادة : " من تعار من الليل " ، وحديث أبي هريرة في شعر ابن رواحة ، وحديث جابر في الاستخارة . وفيه من الآثار عن الصحابة والتابعين عشرة آثار . والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث