الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

23162 [ ص: 508 ] 10074 - (23674) - (5 \ 433) عن سعيد بن المسيب، عن أبيه، قال: لما حضرت أبا طالب الوفاة دخل عليه النبي صلى الله عليه وسلم وعنده أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية، فقال: "أي عم، قل: لا إله إلا الله، كلمة أحاج بها لك عند الله " فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية: يا أبا طالب، أترغب عن ملة عبد المطلب؟ قال: فلم يزالا يكلمانه حتى قال آخر شيء كلمهم به: على ملة عبد المطلب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لأستغفرن لك ما لم أنه عنك " فنزلت: ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم [التوبة: 113] قال: ونزلت فيه إنك لا تهدي من أحببت [القصص: 56].

التالي السابق


* قوله: "أحاج بها لك": أي: أشفع بسببها لك؛ فإن المسلم محل لأن يشفع له دون الكافر، وليس المراد: أنه يثبتها له عند الله بالحجة، ويشهد بذلك؛ فإن في علم الله تعالى غنى عن ذلك، ويمكن أن يكون المراد: الشهادة للتشريف، لا للتثبيت، وهو ظاهر بعض الروايات، والله تعالى أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث