الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثالثة قوله تعالى ويوم يعرض الذين كفروا على النار

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الآية الثالثة قوله تعالى : { ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون } .

فيها مسألتان : المسألة الأولى لا خلاف أن هذه الآية في الكفار بنص القرآن ، لقوله في أولها : { ويوم يعرض الذين كفروا على النار } ، أي فيقال لهم : أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا ، يريد أفنيتموها في الكفر بالله ومعصيته ، وإن الله أحل الطيبات من الحلال واللذات ، وأمر باستعمالها في الطاعات ، فصرفها الكفار إلى الكفر فأوعدهم الله بما أخبر به عنهم ، وقد يستعملها المؤمن في المعاصي ، يدخل في وعيد آخر وتناله آية أخرى برجاء المغفرة ، ويرجع أمره إلى المشيئة ، فينفذ الله فيه ما علمه منه وكتبه له .

المسألة الثانية : روي أن عمر بن الخطاب لقى جابر بن عبد الله ، وقد ابتاع لحما بدرهم ، فقال له : أما سمعت الله تعالى يقول : { أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها } وهذا عتاب منه له على التوسع بابتياع اللحم والخروج عن جلف الخبز والماء ; فإن تعاطي الطيبات من الحلال تستشري لها الطباع ، وتستمر عليها العادة ، فإذا فقدتها استسهلت في تحصيلها بالشبهات ، وحتى تقع في الحرام المحض بغلبة العادة ، واستشراه الهوى على النفس الأمارة بالسوء ، فأخذ عمر الأمر من أوله ، وحماه من ابتدائه كما يفعله مثله .

[ ص: 107 ] والذي يضبط هذا الباب ويحفظ قانونه : على المرء أن يأكل ما وجد طيبا كان أو قفارا ، ولا يتكلف الطيب ، ويتخذه عادة ; وقد كان صلى الله عليه وسلم يشبع إذا وجد ، ويصبر إذا عدم ، ويأكل الحلوى إذا قدر عليها ، ويشرب العسل إذا اتفق له ، ويأكل اللحم إذا تيسر ، ولا يعتمده أصلا ، ولا يجعله ديدنا ، ومعيشة النبي صلى الله عليه وسلم معلومة ، وطريقة أصحابه بعد منقولة ; فأما اليوم عند استيلاء الحرام ، وفساد الحطام ، فالخلاص عسير ، والله يهب الإخلاص ، ويعين على الخلاص برحمته .

وقد روي أن عمر بن الخطاب قدم عليه ناس من العراق فرأى القوم كأنهم يتقززون في الأكل ، فقال : ما هذا يا أهل العراق ؟ ولو شئت أن يدهمق لي كما يدهمق لكم ، ولكنا نستبقي من دنيانا ما نجده في آخرتنا . ألم تسمعوا أن الله تعالى ذكر قوما فقال : { أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث