الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة الثانية قوله تعالى : { أن يبلغ محله } فيه قولان : [ ص: 115 ] أحدهما منحره .

الثاني : الحرم ; قاله الشافعي .

وكان الهدي سبعين بدنة ، ولكن الله بفضله جعل ذلك الموضع محلا للعذر ، ونحره النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فيه بإذن الله تعالى وقبوله وإبقائه سنة بعده لمن حبس عن البيت وصد كما صد رسول الله صلى الله عليه وسلم حسبما بيناه في تفسير سورة البقرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث