الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة الثانية قوله تعالى : { ومن الليل فسبحه } فيه أربعة أقوال : الأول هو تسبيح الله في الليل .

الثاني : أنها صلاة الليل .

الثالث : أنها ركعتا الفجر .

الرابع أنها صلاة العشاء الأخيرة . المسألة الثالثة قول [ من قال ] إنه التسبيح ، يعضده الحديث الصحيح : {من تعار من الليل فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله كفر عنه وغفر له } . [ ص: 136 ] وأما من قال : إنها صلاة الليل فإن الصلاة تسمى تسبيحا لما فيها من تسبيح الله ، ومنه سبحة الضحى وأما من قال إنها صلاة الفجر و العشاء فلأنهما من صلاة الليل ، والعشاء أوضحه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث