الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 173 ] المسألة الثالثة في وقتها : قال الزهري عن عروة : كانت بعد بدر بستة أشهر . وقال ابن إسحاق والواقدي : كانت بعد أحد ، وبعد بئر معونة ، وكانت على يدي عمرو بن أمية الضمري ، واختار البخاري أنها قبل أحد .

والصحيح أنها بعد ذلك ، وقد بينا ذلك في شرح الحديث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث