الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 269 ] وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا

وأعتزلكم أي: أتباعد عنك وعن قومك. وما تدعون من دون الله بالمهاجرة بديني حيث لم تؤثر فيكم نصائحي وأدعو ربي أعبده وحده، وقد جوز أن يراد به دعاؤه المذكور في تفسير سورة الشعراء. ولا يبعد أن يراد به استدعاء الولد أيضا بقوله: رب هب لي من الصالحين حسبما يساعده السباق والسياق عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا أي: خائبا ضائع السعي، وفيه تعريض بشقائهم في عبادة آلهتهم، وفي تصدير الكلام بعسى من إظهار التواضع، ومراعاة حسن الأدب، والتنبيه على حقيقة الحق من أن الإجابة والإثابة بطريق التفضل منه عز وجل لا بطريق الوجوب، وأن العبرة بالخاتمة، وذلك من الغيوب المختصة بالعليم الخبير ما لا يخفى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث