الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نسخة كتاب كتبه أبو عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنهم

نسخة كتاب كتبه أبو عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل إلى عمر بن الخطاب - رضي الله عنهم - :

سلام عليك ؛ فإنا نحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو .

أما بعد ؛ فإنا عهدناك وأمر نفسك لك مهم ، فأصبحت وقد وليت أمر هذه الأمة أحمرها وأسودها ؛ يجلس بين يديك الصديق والعدو ، والشريف والوضيع ، ولكل حصته من العدل ؛ فانظر كيف أنت - يا عمر - عند ذلك ؛ فإنا نحذرك يوما تعنو فيه الوجوه ، وتجب فيه القلوب .

وإنا كنا نتحدث أن أمر هذه الأمة يرجع في آخر زمانها : أن يكون إخوان العلانية أعداء السريرة ؛ وإنا نعوذ بالله أن تنزل كتابنا سوى المنزل الذي نزل من قلوبنا ؛ فإنا إنما كتبنا إليك نصيحة لك ؛ والسلام .

فكتب إليهما :

من عمر بن الخطاب ، إلى أبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل :

سلام عليكما ؛ فإني أحمد إليكما الله الذي لا إله إلا هو .

أما بعد ؛ فقد جاءني كتابكما ، تزعمان أنه بلغكما أني وليت أمر هذه الأمة أحمرها وأسودها ، يجلس بين يدي الصديق والعدو ، والشريف والوضيع ؛ وكتبتما : [ ص: 140 ] أن انظر كيف أنت يا عمر عند ذلك ؟ وإنه لا حول ولا قوة لعمر - عند ذلك - إلا الله .

وكتبتما تحذراني ما حذرت به الأمم قبلنا ؛ وقديما كان اختلاف الليل والنهار بآجال الناس : يقربان كل بعيد ، ويبليان كل جديد ، ويأتيان بكل موعود : حتى يصير الناس إلى منازلهم ، من الجنة أو النار ؛ ثم توفى كل نفس بما كسبت ، إن الله سريع الحساب .

وكتبتما تزعمان أن أمر هذه الأمة يرجع في آخر زمانها : أن يكون إخوان العلانية أعداء السريرة ؛ ولستم بذاك ، وليس هذا ذلك الزمان ، ولكن زمان ذلك حين تظهر الرغبة والرهبة ؛ فتكون رغبة بعض الناس إلى بعض إصلاح دينهم ، ورهبة بعض الناس إصلاح دنياهم .

وكتبتما تعوذانني بالله أن أنزل كتابكما مني سوى المنزل الذي نزل من قلوبكما ، وإنما كتبتما نصيحة لي ؛ وقد صدقتكما ؛ فتعهداني منكما بكتاب ؛ ولا غنى بي عنكما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث