الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الإسراء

جزء التالي صفحة
السابق

234 وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال : أسري بالنبي - صلى الله عليه وسلم - إلى بيت المقدس ، ثم جاء من ليلته ، فحدثهم بمسيره وبعلامة بيت المقدس وبعيرهم ، فقال ناس - قال حسن - : نحن نصدق محمدا بما يقول ، فارتدوا كفارا ، فضرب الله أعناقهم مع أبي جهل ، وقال أبو جهل : يخوفنا محمد شجرة الزقوم ، هاتوا تمرا وزبدا فتزقموا . فذكر الحديث .

[ ص: 67 ] رواه أحمد ، ورجاله ثقات إلا أن هلال بن خباب قال يحيى القطان : إنه تغير قبل موته ، وقال يحيى بن معين : لم يتغير ولم يختلط ، ثقة مأمون ، ورواه أبو يعلى ، وزاد : قال : ورأى الدجال في صورته رؤيا عين ، ليس رؤيا منام ، وعيسى ابن مريم ، وإبراهيم . قال : فسئل النبي - صلى الله عليه وسلم - عن الدجال ، فقال : " رأيته فيلمانيا ، أقمر ، هجانا ، إحدى عينيه قائمة كأنها كوكب دري ، كأن شعره أغصان شجرة ، ورأيت عيسى شابا أبيض ، جعد الرأس ، حديد البصر ، مبطن الخلق ، ورأيت موسى أسحم ، آدم ، كثير الشعر ، شديد الخلق ، ورأيت إبراهيم ، فلا أنظر إلى إرب من آرابه إلا نظرت إليه كأنه صاحبكم . قال : وقال لي جبريل عليه السلام : سلم على أبيك ، فسلمت عليه " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث