الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة دخول الذكور في الإناث في الخطاب

جزء التالي صفحة
السابق

[ دخول الذكور في الإناث في الخطاب ]

لا يشترط الذكورية بل الخطاب يشمل الذكور والإناث . قال القاضي : ويتبع في ذلك وضع اللغة ، فإن وردت لفظ تخص الرجال خصصنا بهم فإن وضعت شركة حملناها على الاشتراك سيأتي في العموم ، ويتناول الخنثى ، لأنه لا يخرج في نفس الأمر عنهما ، ولم يتعرض له الأصوليون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث