الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة الخامسة قوله : { فاقرءوا ما تيسر من القرآن } : فيه قولان : أحدهما أن المراد به نفس القراءة .

الثاني : أن المراد به الصلاة ، عبر عنها بالقراءة ; لأنها فيها ، كما قال : { وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا } وهو الأصح ; لأنه عن الصلاة أخبر ، وإليها رجع القول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث