الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثانية قوله تعالى لنخرج به حبا ونباتا وجنات ألفافا

الآية الثانية قوله تعالى : { لنخرج به حبا ونباتا وجنات ألفافا } : امتن الله سبحانه على عباده بإنزاله الماء المبارك من السماء ، وبإخراجه الحب والنبات ولفيف الجنات وكل ما امتن الله به من النعم ; ففيه حق الصدقة بالشكر فإن الله جعل الصدقة شكر نعمة المال ، كما جعل الصلاة شكر نعمة البدن .

وقد بينا ذلك في سورة الأنعام وغيرها ، وحققنا تفصيل وجوب الزكاة ومحلها ومقدارها بما يغني عن إعادته لظهوره وشموله في البيان بموضعين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث