الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع الزوج المريض الذي لا يقدر على جماع

جزء التالي صفحة
السابق

، وقوله إلى تسليم ما حل قال المصنف في التوضيح وغيره : يكره الدخول قبل تقديم ربع دينار ا هـ . وكلام البساطي يفهم خلاف ذلك فإنه قال : ليس لها أن تمكنه من الدخول قبل أن تقبض ربع دينار ا هـ . وقال في رسم استأذن من سماع عيسى من كتاب النكاح : وللمرأة أن تمنع نفسها من الزوج حتى يقدم لها ربع دينار ولو لم يكن حالا ولو رضيت له بالدخول بلا شيء فلها أن تمنعه ; لأن الكراهة في ذلك حق لله فلا تسقط عنه بإذنها وهذا ما لم يدخل بها وإن دخل بها فلا يكره له وطؤها ثانية قبل أن يعطيها ربع دينار ولا لها أن [ ص: 504 ] تمنعه خلافا لمحمد ا هـ . بالمعنى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث