الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآية الثالثة قوله تعالى إنه لقول فصل وما هو بالهزل

الآية الثالثة قوله تعالى : { إنه لقول فصل وما هو بالهزل } : قد بينا أنه ليس في الشريعة هزل ، وإنما هي جد كلها ; فلا يهزل أحد بعقد أو قول أو عمل إلا وينفذ عليه ; لأن الله تعالى لم يجعل في قوله هزلا ; وذلك لأن الهزل محل للكذب ، وللباطل يفعل ، وللعب يمتثل . وقد بينا هذا الغرض في الآيات الواردة فيه وفي مسائل الفقه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث