الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الثاني : وأنت حل بهذا البلد يحل لك فيه القتل . وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : { إن مكة حرمها الله يوم خلق السموات والأرض ، لم تحل لأحد قبلي ، ولا تحل لأحد بعدي ، وإنما حلت لي ساعة من نهار ، ثم عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس } .

الثالث : ويرجع إلى الثاني أنه يحل لك دخوله بغير إحرام ; { دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة وعلى رأسه المغفر ، ولم يكن محرما } . [ ص: 345 ]

الرابع قال مجاهد : وأنت حل بهذا البلد ليس عليك ما على الناس فيه من الإثم : يريد أن الله عصمك . وقد بيناه .

المسألة الثانية أما قوله : { وأنت حل بهذا البلد } أي ساكن فيه ; فيحتمل اللفظ ، وتقتضيه الكرامة ، ويشهد له عظم المنزلة .

وأما القول الثاني فقد تقدم القول في جواز القتل بمكة وإقامة الحدود فيها في غير ما موضع من كتابنا هذا ; خلافا لأبي حنيفة ، وفي غير هذا الكتاب .

وأما دخوله مكة بغير إحرام فقد كان ذلك .

وأما دخول الناس مكة فعلى قسمين : إما لتردد المعاش ، وإما لحاجة عرضت ; فإن كان لتردد المعاش فيدخلها حلالا ; لأنه لو كلف الإحرام في كل وقت لم يطقه ، وقد رفع تكليف هذا عنا . وأما إن كان لحاجة عرضت فلا يخلو ; إما أن تكون حجة أو عمرة أو غيرهما ; فإن كان حجة أو عمرة فلا خلاف في وجوب الإحرام ، وإن كان غيرهما فاختلفت الرواية فيه ; ففي المشهور عن مالك أنه لا بد من الإحرام ، وروي عنه تركه .

واختلف العلماء مثل هذا الاختلاف . والصحيح وجوب الإحرام ، لقوله عليه السلام : { لم تحل لأحد قبلي ، ولا تحل لأحد بعدي ، وإنما أحلت لي ساعة من نهار } . وهذا عام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث