الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة الثالثة بوب عليه البخاري في باب " ترك القيام للمريض " وأدخل الحديث ليتبين [ ص: 355 ] بذلك وجوب قيام الليل . وقد قدمنا القول المحقق فيه في سورة المزمل ، وأن ذلك كان فرضا على النبي صلى الله عليه وسلم وحده .

المسألة الرابعة الحديث { بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتكى ، فترك القيام } صحيح وذكره فيه : { هل أنت إلا إصبع دميت . وفي سبيل الله ما لقيت } . غير صحيح [ وقوله : { فلم يقم ليلة أو ليلتين } أسقطه الترمذي والبخاري في كتابيهما ، وهو صحيح ، خرجه القاضي أبو إسحاق وغيره من طريق صحيحة ، وقد ذكرناه في صريح الصحيح ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث