الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة المتنزه عن الأقمشة الثمينة مثل الحرير والكتان

[ ص: 133 ] وسئل عن المتنزه عن الأقمشة الثمينة مثل الحرير والكتان المتغالى في تحسينه وما ناسبها : هل في ترك ذلك أجر أم لا ؟ أفتونا مأجورين .

التالي السابق


فأجاب : الحمد لله رب العالمين . أما ما حرمه الله ورسوله كالحرير فإنه يثاب على تركه كما يعاقب على فعله . وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { من يلبس الحرير في الدنيا لم يلبسه في الآخرة } وقال عن الحرير والذهب : { هذا حرام على ذكور أمتي حل لإناثها } .

وأما المباحات : فيثاب على ترك فضولها وهو ما لا يحتاج إليه لمصلحة دينه كما أن الإسراف في المباحات منهي عنه كما قال تعالى : { والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما } وقال تعالى عن أصحاب النار : { إنهم كانوا قبل ذلك مترفين } { وكانوا يصرون على الحنث العظيم } وقال تعالى : { ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا } وقال تعالى : { وآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ولا تبذر تبذيرا } { إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا } .

والإسراف في المباحات هو مجاوزة الحد وهو من العدوان المحرم وترك فضولها هو من الزهد المباح . وأما الامتناع من فعل المباحات مطلقا كالذي يمتنع من أكل اللحم وأكل الخبز أو شرب الماء أو لبس الكتان والقطن ولا يلبس إلا الصوف ويمتنع من نكاح النساء ويظن أن هذا من الزهد المستحب فهذا جاهل ضال من جنس زهاد النصارى . قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين } { وكلوا مما رزقكم الله حلالا طيبا واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون } نزلت هذه الآية بسبب أن جماعة من الصحابة كانوا قد عزموا على ترك أكل الطيبات . كاللحم ونحوه وترك النكاح .

وفي الصحيحين عن أنس { أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما بال رجال يقول أحدهم : أما أنا فأصوم ولا أفطر ويقول الآخر : أما أنا فأقوم ولا أنام ويقول الآخر : أما أنا فلا آكل اللحم . لكني أصوم وأفطر وأقوم وأنام وأتزوج النساء وآكل اللحم فمن رغب عن سنتي فليس مني } .

[ ص: 135 ] وفي صحيح البخاري { أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا قائما في الشمس . فقال : ما هذا ؟ قالوا : هذا أبو إسرائيل نذر أن يقوم ولا يستظل ولا يتكلم ويصوم فقال النبي صلى الله عليه وسلم مروه أن يستظل وأن يتكلم وأن يجلس ويتم صومه } وقد قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون } .

فأمر بالأكل من الطيبات والشكر له والطيب هو ما ينفع الإنسان وحرم الخبائث وهو ما يضره وأمر بشكره وهو العمل بطاعته بفعل المأمور وترك المحذور . وفي صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " { إن الله ليرضى على العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها ويشرب الشربة فيحمده عليها } وقال تعالى : { كلوا من الطيبات واعملوا صالحا } فمن أكل من الطيبات ولم يشكر ولم يعمل صالحا كان معاقبا على ما تركه من الواجبات ولم تحل له الطيبات .

فإنه إنما أحلها لمن يستعين بها على طاعته ; لا لمن يستعين بها على معصيته كما قال تعالى : { ليس على الذين آمنوا وعملوا الصالحات جناح فيما طعموا إذا ما اتقوا وآمنوا وعملوا الصالحات ثم اتقوا وآمنوا ثم اتقوا وأحسنوا والله يحب المحسنين } وقال الخليل : [ ص: 136 ] { وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطره إلى عذاب النار وبئس المصير } .

ولهذا لا يجوز أن يعان الإنسان بالمباحات على المعاصي مثل من يعطي الخبز واللحم لمن يشرب عليه الخمر ويستعين به على الفواحش .

ومن حرم الطيبات التي أحلها الله من الطعام واللباس والنكاح وغير ذلك واعتقد أن ترك ذلك مطلقا هو أفضل من فعله لمن يستعين به على طاعة الله كان معتديا معاقبا على تحريمه ما أحل الله ورسوله وعلى تعبده لله تعالى بالرهبانية ورغبته عن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى ما فرط فيه من الواجبات وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .

كذلك من أسرف في بعض العبادات : كسرد الصوم ومداومة قيام الليل حتى يضعفه ذلك عن بعض الواجبات كان مستحقا للعقاب كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو : " { إن لنفسك عليك حقا ولأهلك عليك حقا ولزوجك عليك حقا فآت كل ذي حق حقه } .

فأصل الدين فعل الواجبات وترك المحرمات . فما تقرب العبد [ ص: 137 ] إلى الله بأفضل من أداء ما افترض عليه ولا يزال العبد يتقرب إلى الله بالنوافل حتى يحبه . فالنوافل المستحبة التي لا تمنع الواجبات : مما يرفع الله بها الدرجات وترك فضول المباحات وهو ما لا يحتاج إليها لفعل واجب ولا مستحب مع الإيثار بها مما يثيب الله فاعله عليه ومن تركها لمجرد البخل لا للتقرب إلى الله لم يكن محمودا .

ومن امتنع عن نوع من الأنواع التي أباحها الله على وجه التقرب بتركها فهو مخطئ ضال ومن تناول ما أباحه الله من الطعام واللباس مظهرا لنعمة الله مستعينا على طاعة الله كان مثابا على ذلك وقوله تعالى { ثم لتسألن يومئذ عن النعيم } أي عن شكر النعيم فيطالب العبد بأداء شكر نعمة الله على النعيم ; فإن الله سبحانه لا يعاقب على ما أباح وإنما يعاقب على ترك مأمور وفعل محذور . وهذه القواعد الجامعة تبين المسائل المذكورة وغيرها .

وأما الحرير : فهو حرام على الرجال إلا في مواضع مستثناة فمن لبس ما حرم الله ورسوله فهو آثم .

وأما الكتان والقطن ونحوهما فمن تركه مع الحاجة فهو جاهل ضال ومن أسرف فيه فهو مذموم . ومن تجمل بلبسه إظهارا لنعمة الله عليه فهو مشكور على ذلك [ ص: 138 ] فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " { إن الله إذا أنعم على عبد بنعمة أحب أن يرى أثر نعمه عليه } " وقال : " { إن الله جميل يحب الجمال } ومن ترك لبس الرفيع من الثياب تواضعا لله لا بخلا ولا التزاما للترك مطلقا فإن الله يثيبه على ذلك ويكسوه من حلل الكرامة .

وتكره الشهرة من الثياب وهو المترفع الخارج عن العادة والمتخفض الخارج عن العادة ; فإن السلف كانوا يكرهون الشهرتين المترفع والمتخفض وفي الحديث " { من لبس ثوب شهرة ألبسه الله ثوب مذلة } " . وخيار الأمور أوساطها .

والفعل الواحد في الظاهر يثاب الإنسان على فعله مع النية الصالحة ويعاقب على فعله مع النية الفاسدة فمن حج ماشيا لقوته على المشي وآثر بالنفقة كان مأجورا أجرين أجر المشي وأجر الإيثار . ومن حج ماشيا بخلا بالمال إضرارا بنفسه كان آثما إثمين : إثم البخل وإثم الإضرار ومن حج راكبا ; لضعفه عن المشي وللاستعانة بذلك على راحته ليتقوى بذلك على العبادة كان مأجورا أجرين ومن حج راكبا يظلم الجمال والحمال كان آثما إثمين .

وكذلك اللباس : فمن ترك جميل الثياب بخلا بالمال لم يكن له أجر ومن تركه متعبدا بتحريم المباحات كان آثما ومن لبس [ ص: 139 ] جميل الثياب إظهارا لنعمة الله واستعانة على طاعة الله كان مأجورا . ومن لبسه فخرا وخيلاء كان آثما . فإن الله لا يحب كل مختال فخور .

ولهذا حرم إطالة الثوب بهذه النية كما في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " { من جر إزاره خيلاء لم ينظر الله يوم القيامة إليه فقال أبو بكر : يا رسول الله إن طرف إزاري يسترخي إلا أن أتعاهد ذلك منه فقال : يا أبا بكر إنك لست ممن يفعله خيلاء } وفي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " { بينما رجل يجر إزاره خيلاء إذ خسف الله به الأرض فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة } .

فهذه المسائل ونحوها تتنوع بتنوع علمهم واعتقادهم والعبد مأمور أن يقول في كل صلاة : { اهدنا الصراط المستقيم } { صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين } والله سبحانه وتعالى أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث