الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحديث الأربعون أن رسول الله سئل عن الغبيراء ، فقال لا خير فيها ونهى عنها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1596 [ ص: 166 ] حديث موفي أربعين لزيد بن أسلم - مرسل

مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سئل عن الغبيراء فقال : لا خير فيها ، ونهى عنها ، قال مالك : وسألت زيد بن أسلم عن الغبيراء فقال : هي الأسكركة .

التالي السابق


هكذا رواه أكثر رواة الموطإ مرسلا ، وما علمت أحدا أسنده عن مالك إلا ابن وهب ، وحديث ابن وهب في ذلك حدثناه إسماعيل بن عبد الرحمن بن علي قال : حدثنا محمد بن القاسم بن شعبان قال حدثنا غير واحد عن يونس بن عبد الأعلى عن ابن وهب عن مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن عبد الله بن عباس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه سئل عن الغبيراء ، فذكره سواء .

، قال أبو إسحاق بن شعبان : وحدثناه أحمد بن محمد عن الحارث بن مسكين عن ابن القاسم عن مالك مثله .

[ ص: 167 ] هكذا قال ابن شعبان : والذي في الموطإ لابن القاسم في هذا الحديث الإرسال كرواية يحيى وغيره .

والأسكركة : نبيذ الأرز ، وقيل : نبيذ الذرة ، وقد تقدم قولنا في تحريم المسكر في باب إسحاق بن أبي طلحة من كتابنا هذا موضحا مستوعبا .

وقوله - صلى الله عليه وسلم كل مسكر خمر ، وكل مسكر حرام ، وما أسكر كثيره فقليله حرام يدخل فيه الغبيراء ، وغيرها ، وبالله التوفيق .

حدثني عبد الوارث بن سفيان قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عبد الحميد بن جعفر عن يزيد بن أبي حبيب عن عمرو بن الوليد عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ، وقال : إن الله ورسوله حرما الخمر ، والميسر ، والكوبة ، والغبيراء .

[ ص: 168 ] وحدثنا عبد الوارث قال : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثنا إسماعيل بن إسحاق قال : حدثنا حجاج قال : حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن يزيد عن صفوان بن محرز المازني قال : سمعت أبا موسى يخطب على هذا المنبر ، وهو يقول : ألا إن خمر أهل المدينة البسر ، والتمر ، وخمر أهل فارس العنب ، وخمر أهل اليمن البتع ، وهو العسل ، وخمر أهل الحبشة الأسكركة ، وهو الأرز .

آخر مراسيل عطاء بن يسار ، والحمد لله وحده .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث