الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يدعو من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه ذلك هو الضلال

جزء التالي صفحة
السابق

يدعو من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه ذلك هو الضلال البعيد

يدعو من دون الله استئناف مبين لعظم الخسران ، أي : يعبد متجاوزا عبادة الله تعالى ما لا يضره إذا لم يعبده وما لا ينفعه إن عبده ، أي : جمادا ليس من شأنه الضر والنفع كما يلوح به تكرير كلمة "ما" .

ذلك الدعاء هو الضلال البعيد عن الحق والهدى . مستعار من ضلال من ابعد في التيه ضالا عن الطريق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث