الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النبي صلى الله عليه وسلم إنما أباح أكل لحم الصيد للمحرم إذا اصطاده الحلال

2643 - حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي ، حدثنا ابن أبي حازم ، عن أبيه ، عن عبد الله بن أبي قتادة ، عن أبي قتادة : أنه خرج مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهم محرمون ، وهو غير محرم فرأى حمارا وحشيا ، فركب فرسه ، وسألهم أن يناولوه الرمح أو السوط ، فأبوا أن يناولوه ، فتناوله ، ثم شد عليه ، فعقره ، ثم جاء به فلحقوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فذكروا ذلك له ، فقال : " هل معكم من لحمه شيء ؟ " قالوا : نعم ، فأتوه برجله ، فأكل منها . قد خرجت في " كتاب الكبير " طرق خبر أبي قتادة ، وذلك من قال : إن النبي - صلى الله عليه وسلم - أكل من لحم ذلك الحمار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث