الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة حكم صلاة من يلحن في الفاتحة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وسئل هل من يلحن في الفاتحة تصح صلاته أم لا ؟

التالي السابق


فأجاب : أما اللحن في الفاتحة الذي لا يحيل المعنى فتصح صلاة صاحبه إماما أو منفردا مثل أن يقول : { رب العالمين } والضالين ونحو ذلك .

وأما ما قرئ به مثل : الحمد لله رب ورب ورب . ومثل الحمد لله والحمد لله بضم اللام أو بكسر الدال . ومثل عليهم وعليهم وعليهم . وأمثال ذلك فهذا لا يعد لحنا .

وأما اللحن الذي يحيل المعنى : إذا علم صاحبه معناه مثل أن يقول : { صراط الذين أنعمت عليهم } وهو يعلم أن هذا ضمير المتكلم لا تصح صلاته وإن لم يعلم أنه يحيل المعنى واعتقد أن هذا ضمير المخاطب ففيه نزاع والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث