الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب استحباب الاغتسال لدخول مكة

2695 - حدثنا عبد الوارث بن عبد الصمد ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن أيوب ، عن نافع ، أن ابن عمر ، كان إذا أتى ذا الحليفة أمر براحلته فرحلت ، ثم صلى الغداة ، ثم ركب حتى إذا استوت به استقبل القبلة فأهل ، ثم يلبي حتى إذا بلغ الحرم أمسك حتى إذا أتى ذا طوى بات به ، قال : فيصلي به الغداة ، ثم يغتسل ، وزعم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - فعل ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث