الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الدليل على أن أزواجه صلى الله عليه وسلم من أهل بيته في الصلاة عليهن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2783 ( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ غير مرة ، وأبو عبد الرحمن : محمد بن الحسين السلمي من أصله ، وأبو بكر : أحمد بن الحسن القاضي ، قالوا : ثنا أبو العباس : محمد بن يعقوب ، ثنا الحسن بن مكرم ، ثنا عثمان بن عمر ، ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، عن شريك بن أبي نمر ، عن عطاء بن يسار ، عن أم سلمة قالت : في بيتي أنزلت : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) قالت : فأرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى فاطمة ، وعلي ، والحسن ، والحسين ، فقال : " هؤلاء أهل بيتي . وفي حديث القاضي والسلمي : هؤلاء أهلي . قالت : فقلت : يا رسول الله ، أما أنا من أهل البيت ؟ قال : " بلى ، إن شاء الله تعالى .

قال أبو عبد الله : هذا حديث صحيح سنده ، ثقات رواته . قال الشيخ : وقد روي في شواهده ، ثم في معارضته أحاديث لا يثبت مثلها ، وفي كتاب الله البيان لما قصدناه في إطلاق النبي - صلى الله عليه وسلم - الآل ومراده من ذلك أزواجه ، أو هن داخلات فيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث