الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي "

القول في تأويل قوله تعالى : ( والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون ( 19 ) )

يعني تعالى ذكره بقوله ( والأرض مددناها ) والأرض دحوناها فبسطناها ( وألقينا فيها رواسي ) يقول : وألقينا في ظهورها رواسي ، يعني جبالا ثابتة .

كما حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله ( والأرض مددناها ) . وقال في آية أخرى ( والأرض بعد ذلك دحاها ) وذكر لنا أن أم القرى مكة ، منها دحيت الأرض ، قوله ( وألقينا فيها رواسي ) رواسيها : جبالها . يقول : وألقينا في ظهورها رواسي ، يعني جبالا ثابتة ، وقد بينا معنى الرسو فيما مضى بشواهده المغنية عن إعادته . وقوله : ( وأنبتنا فيها من كل شيء موزون ) يقول : وأنبتنا في الأرض من كل شيء : يقول : من كل شيء مقدر ، وبحد معلوم .

وبنحو الذي قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا المثنى ، قال : ثنا عبد الله بن صالح ، قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس ، قوله ( وأنبتنا فيها من كل شيء موزون ) يقول : معلوم .

حدثني محمد بن سعد ، قال : ثنا أبي ، قال : ثني عمي ، قال : ثني أبي ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قوله ( وأنبتنا فيها من كل شيء موزون ) يقول : معلوم .

حدثني يعقوب ، قال : ثنا هشيم ، قال : أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي صالح ، أو عن أبي مالك ، في قوله ( من كل شيء موزون ) قال : بقدر .

حدثنا المثنى ، قال : ثنا عمرو بن عون ، قال : أخبرنا هشيم ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي صالح أو عن أبي مالك ، مثله .

حدثني المثنى ، قال : ثنا الحماني ، قال : ثنا شريك ، عن خصيف ، عن عكرمة ( من كل شيء موزون ) قال : بقدر .

[ ص: 80 ] حدثنا الحسن بن محمد ، قال : ثنا علي ، يعني ابن الجعد ، قال : أخبرنا شريك ، عن خصيف ، عن عكرمة ( من كل شيء موزون ) قال : بقدر .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، قال : قال : ثنا أبو أحمد ، قال : ثنا سفيان ، عن خصيف ، عن عكرمة ، قال : بقدر .

حدثنا أحمد ، قال : ثنا سفيان ، عن حصين ، عن سعيد بن جبير ( من كل شيء موزون ) قال : معلوم .

حدثنا مجاهد بن موسى ، قال : ثنا يزيد ، قال : أخبرنا عبد الله بن يونس ، قال : سمعت الحكم بن عتيبة وسأله أبو مخزوم عن قوله ( من كل شيء موزون ) قال : من كل شيء مقدور .

حدثنا الحسن بن محمد ، قال : ثنا يزيد بن هارون ، قال : أخبرنا عبد الله بن يونس ، قال : سمعت الحكم ، وسأله أبو عروة عن قول الله عز وجل ( من كل شيء موزون ) قال : من كل شيء مقدور ، هكذا قال الحسن ، وسأله أبو عروة .

حدثني محمد بن عمرو ، قال : ثنا أبو عاصم ، قال ثنا عيسى ، وحدثني الحارث ، قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء ، وحدثنا الحسن بن محمد ، قال : ثنا شبابة ، قال : ثنا ورقاء وحدثني المثنى ، قال : أبو حذيفة ، قال : ثنا شبل ، وحدثني المثنى ، قال : أخبرنا إسحاق ، قال : ثنا عبد الله ، عن ورقاء جميعا عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ، في قول الله ( من كل شيء موزون ) قال : مقدور بقدر .

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ( من كل شيء موزون ) قال : مقدور بقدر .

حدثني المثنى ، قال : ثنا علي بن الهيثم ، قال : ثنا يحيى بن زكريا ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ، قال : مقدور بقدر .

حدثنا المثنى ، قال : ثنا علي بن الهيثم ، قال : ثنا يحيى بن زكريا ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي صالح ( من كل شيء موزون ) قال : بقدر .

[ ص: 81 ] حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، قوله ( وأنبتنا فيها من كل شيء موزون ) يقول : معلوم .

حدثنا محمد بن عبد الأعلى ، قال : ثنا محمد بن ثور ، عن معمر ، عن قتادة ، مثله .

حدثت عن الحسين ، قال : سمعت أبا معاذ يقول : ثنا عبيد ، قال : سمعت الضحاك يقول في قوله ( من كل شيء موزون ) يقول : معلوم .

وكان بعضهم يقول : معنى ذلك وأنبتنا في الجبال من كل شيء موزون : يعني من الذهب والفضة والنحاس والرصاص ونحو ذلك من الأشياء التي توزن .

ذكر من قال ذلك :

حدثني يونس ، قال : أخبرنا ابن وهب ، قال : قال ابن زيد ، في قوله ( وأنبتنا فيها من كل شيء موزون ) قال : الأشياء التي توزن .

وأولى القولين عندنا بالصواب القول الأول لإجماع الحجة من أهل التأويل عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث